منظمة غير حكومية تدين تعرض مخيمين للاجئين للتدمير في إقليم تيغراي

أدانت منظمة “المجلس النرويجي للاجئين” الدولية غير الحكومية لمساعدة اللاجئينَ، تعرض منشآتها للتدمير في مخيمي “هيتساتس” و”شميلبا” للاجئينَ الإريتريين بمنطقة تيغراي في شمال إثيوبيا، وبحسب المنظمة فقد تم التأكد من حصول ذلك عبر صور أقمار صناعية للمخيمين.

الأمين العام للمجلس النرويجي يان إيغلاند، ندد في بيان ما وصفه بالتدمير الإجرامي للأبنية والمنشآت، التي وضعوها لخدمة لاجئين هم بحاجة ماسة إليها، مشدداً في نفس الوقت على أن هذا الأمر يزيد من تعقيد أزمة هي في الأصل صعبة جداً على ملايين الناس.

وبحسب سكان سابقين لمخيم هيتساتس، فأن الكثير من الانتهاكات ارتكِبت أثناء الصراع بين جبهة تحرير تيغراي من جهة والفصائل المسلحة الإريترية التي تقاتل إلى جانب القوات الإثيوبية في إقليم تيغراي من جهة ثانية.

فيما أفاد بعض اللاجئين الذين فروا إلى مخيم في جنوب تيغراي، بأن هيتساتس أصبح تحت سيطرة عسكريين إريتريين مطلع كانون الثاني/يناير، أرغموا الجميع على مغادرته.

هذا وتنفي إريتريا وإثيوبيا أي تدخل للقوات الإريترية في النزاع في تيغراي، إلا أن سكاناً وعاملين إنسانيين ومسؤولين عسكريين ومدنيين كشفوا عن وجود قوات إريترية في تيغراي.

وبهذا الصدد، دعا الاتحاد الأوروبي القوات الإريترية إلى الانسحاب من المنطقة، معتبراً أنها تؤجج النزاع في تيغراي، كما يشاع أنها ترتكب انتهاكات وتساهم بمفاقمة العنف ذي الخلفيات الإثنية، على حد تعبيره.

قد يعجبك ايضا