منظمة دولية تصنف تركيا في ترتيب أسوأ دول العالم بسيادة القانون

بعد التقرير الدولي الذي كشف تورط النظام التركي في الجريمة المنظمة وتهريب البشر والأسلحة والمخدرات، ها هو تقرير جديد لمنظمة دولية مقرها الولايات المتحدة، يصنف تركيا في ظل سلطة حزب العدالة والتنمية ورئيسه رجب أردوغان كواحدة من أسوأ دول العالم في مجال سيادة القانون.

منظمة “مشروع العدالة العالمية” التي تعمل لتعزيز سيادة القانون في جميع أنحاء العالم، صنفت تركيا في المرتبة مئة وسبع عشرة على قائمتها التي تضم مئة وتسعة وثلاثين دولة في مؤشر سيادة القانون للعام الحالي، فيما تصدرت الدنمارك القائمة التي تقيس معايير مثل الالتزام بالحقوق الأساسية ومستويات الفساد.

كما حصلت تركيا على درجات منخفضة بخصوص الرقابة المفروضة على سلطة الحكومة، بما في ذلك مقدار ما تتمتع به وكالات حقوق الإنسان الوطنية بالاستقلالية الكافية والقدرة على ممارسة عمليات تدقيق ورقابة فعالة على الحكومة.

واعتُبرت تركيا إلى جانب بيلاروسيا، التي شهدت مؤخرًا حملة قمع شديدة على المتظاهرين ضد حكومة الرئيس ألكسندر لوكاشينكو، صاحبتي أسوأ أداء بهذا المجال في أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى.

هذا وسلط مؤشر سيادة القانون الضوء أيضًا على المركزية المتزايدة للنظام، حيث احتلت تركيا المرتبة مئة وأربعة وثلاثين من أصل مئة وتسعة وثلاثين دولة على مستوى العالم، وخاصةً بعد أن منح رئيس النظام التركي صلاحيات مطلقة بعد تغييرات جذرية في دستور البلاد عام ألفين وسبعة عشر.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort