منظمة حقوقية: نساء من كوريا الشمالية يُجبرن على ممارسة البغاء في الصين

منظمة حقوقية باسم “مبادرة مستقبل كوريا ” مقرها لندن، كشفت في تقرير لها تضمن شهادات مروعة، كيف أن فتيات لا تتجاوز أعمارهن 12 عاما، أجبرن على ممارسة الجنس وكذلك المشاركة في جلسات جنسية عبر الإنترنت لساعات طويلة بدون طعام.
وقالت يون هي سون، التي أعدت التقرير: “يُجبر الضحايا على ممارسة البغاء مقابل حوالي 30 يوان صيني أي ما يقابل (4.3 دولار أمريكي). كما يُبعن كزوجات مقابل ألف يوان. ويُتاجر فيهن عبر أوكار على الانترنت لاستغلالهن في عروض جنسية تُبث عبر الإنترنت لجمهور دولي”.
وتتراوح أعمار النساء والفتيات اللاتي وُجهت إليهن الأسئلة في الغالب ما بين 12 و29 سنة، لكن في بعض الأحيان كان هناك من هم أصغر سنا، وفقا للتقرير.
ويتعرض هؤلاء النساء والفتيات لممارسات تتضمن الإكراه على ممارسة الجنس، والبيع، والاختطاف في الصين، أو التهريب من كوريا الشمالية إلى الصين مباشرة. كما يُباع الكثير منهن أكثر من مرة، ويُجبرن على ممارسة شكل واحد على الأقل من العبودية الجنسية في غضون عام من مغادرة بلادهن.
وتخضع أعداد كبيرة منهن للعبودية الجنسية في منازل البغاء في أحياء مدن شمال شرق الصين المكتظة بأعداد كبيرة من العمالة المهاجرة.
وتُجبر فتيات، بعضهن لا يتجاوز سنه التاسعة، ونساء على العمل في الجنس عبر الإنترنت. كما يُجبرن على أداء مشاهد جنسية ويتعرضن لاعتداءات جنسية أمام كاميرات الإنترنت. ورجح التقرير أن عدداً كبيراً من المسجلين على مواقع مشاهدة هذه الممارسات هم من كوريا الجنوبية.
أما النساء اللاتي يُبعن بغرض الزواج، فثمن الزواج بالواحدة منهن يتراوح بين 1000 و 50000 يوان صيني، كما يتعرضن للاغتصاب والانتهاكات الجنسية من قبل أزواجهن.
وحصلت “مبادرة مستقبل كوريا” على المعلومات التي استخدمتها في إعداد تقريرها من ضحايا في الصين وناجيات في المنقى من كوريا الجنوبية.
وأقرت وزارة الخارجية الأميركية أيضا بتقارير عن العنف ضد النساء الهاربات في تقريرها لعام 2018 حول ممارسات حقوق الإنسان في كوريا الشمالية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort