منظمة حقوقية تكشف عن “تغيير ديمغرافي” واسع بعفرين المحتلة شمال سوريا

سياسة التغيير الديمغرافي التي يتبعها الاحتلال التركي في المناطق المحتلة شمالي سوريا، لا سيما منطقة عفرين ما تزال مستمرة، حيث يعمل الاحتلال حالياً على بناء واحدةٍ من أكبر المستوطنات شمالي عفرين، بحسب منظمة سوريون من أجل الحقيقية والعدالة.

المنظمة كشفت في تقريرٍ لها حول التغيير الديمغرافي الذي ينتهجه الاحتلال التركي في عفرين، أن المستوطنة الجديدة تقع في منطقة جبلية شمالي المدينة، وتم الترخيص لها من قبل ما يسمى المجلس المحلي لعفرين، حيث تتولى عملية البناء جمعيات تركية وإقليمية.

وبحسب المنظمة الحقوقية، فإنّ منح التراخيص لبناء المستوطنات يتم بين ما يسمى المجلس المحلي لعفرين بالتعاون مع ولاية هاتاي التركية، وما تعرف بهيئة الإغاثة التابعة للنظام التركي، إضافة إلى بعض الفصائل الإرهابية كفصيل الجبهة الشامية.

وحملت المنظمة في تقريرها، الاحتلال التركي المسؤولية الكاملة عن سياسة التغيير الديمغرافي في منطقة عفرين، لافتة إلى سعي الاحتلال لإفراغ المنطقة من سكانها الأصليين، والعمل على نقل اللاجئين إليها.

كما أشارت المنظمة إلى استمراها في توثيق عمليات بناء المستوطنات من خلال شهادات السكان المحليين وصور الأقمار الصناعية والعمل على نشرها إقليمياً وعالمياً.

يذكر أنّ النظام التركي سعى ومنذ احتلال المناطق الشمالية من سوريا إلى إحداث تغيير ديمغرافي واسع النطاق فيها، تساعده في ذلك جمعيات تابعة لجماعة الإخوان في دول الخليج وفلسطين.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort