منظمة توثق بالأسماء عمليات خطف المدنيين في المناطق المحتلة بسوريا

عمليّاتُ الاختطافِ اليوميّة لا تزال مستمرّةً من قِبلِ جيشِ الاحتلالِ التركيِّ والفصائلِ الإرهابيةِ التابعةِ له في شمال سوريا، إذ وثّقت منظمة سوريون من أجل الحقيقية والعدالة في تقريرٍ لها مئتَينِ وسبعةً وثلاثين حالةَ اختطافٍ في المناطق المحتلة، خلال شهري تشرين الثاني وكانون الأول، من العام الماضي.

المنظمة السورية أكّدت في تقريرها أنّ عمليّات الاختطاف والسجن والإخفاء القسري مستمرّةٌ في المناطق الواقعة تحت سيطرة الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له ووثّقت المنظمة حالات الاختطاف جميعها بالأسماء من خلال اعتمادها في جمع المعلومات على عدّة مصادر، منها بشكلٍ أساسيٍّ شبكةُ الباحثِينَ لديها، إضافةً إلى مصادرَ أهليةٍ وشهودِ عيان، ومصادرَ من ضمنِ الفصائلِ الإرهابيةِ نفسِها.

المنظمة وثّقت مئتَينِ وإحدى وثلاثين حالةَ اختطافٍ وإخفاءٍ قسريٍّ في عموم منطقة عفرين المحتلة، بينها اثنتان وعشرون امرأةً وأربعةُ أطفال كما وثّقت ستَّ حالاتِ خطفٍ في ريفَي رأس العين وتل أبيض بشمال سوريا.

ويأتي هذا في وقتٍ تشهد فيه المناطق المحتلة بشمال سوريا انتهاكاتٍ يوميةً من قِبلِ جيشِ الاحتلالِ التركيِّ والفصائلِ الإرهابية التابعة له بحقِّ السكّانِ الأصليِّينَ ترتقي إلى جرائمِ حربٍ وَفقَ ما تؤكّده المنظّماتُ الحقوقيةُ السوريةُ والدوليةُ التابعةُ للأممِ المتّحدة.

قد يعجبك ايضا