منظمة حقوقيَّةُ مِصْريَّةُ: تركيا جندت أكثر من 1300 طفلٍ بالمناطق المحتلة شمالي سوريا

تحتَ عنوان “تورّط تركيا في تجنيد الأطفال من المناطق التي تحتلها بشمال سوريا”، كشفتْ مؤسّسةُ ماعت المصريَّةُ لحقوق الإنسان، عن وجهٍ آخرَ لانتهاكاتِ الاحتلال التركي تمثّلتْ بتجنيد مئاتِ الأطفال بسوريا بين عامَي ألفين وأربعة عشر، وألفين وتسعة عشر.

المنظمةُ الحقوقية اعتبرتْ في تقريرٍ لها، أن فشلَ المجتمع الدولي المتكرر في التحرّكِ بشكلٍ فعَّالٍ لحماية المدنيين في سوريا، أدَّى إلى تشجيع الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي على تجنيد أكثر من ألفٍ وثلاثمئةٍ وستَّةَ عشرَ طفلاً، وارتكابِ جرائمَ حربٍ مُمنهجةٍ تُخالِفُ القانونَ الدولي.

وأشارَ التقريرُ إلى أنَّ الفصائلَ الإرهابية تستخدمُ أنماطاً وصفها بالمعقدّةِ لتجنيد الأطفال قسرياً، وتزجُّ بهم في الأعمال القتالية، الأمرُ الذي أدّى لمقتل وإصابة المئات منهم.

وتؤكِّدُ منظمةُ ماعت الحقوقية أن الاحتلالَ التركيَّ مسؤولٌ بشكلٍ مباشر عن عمليات تجنيد الأطفال بسوريا، وكذلك نقلِهم واستخدامِهم للقتال إلى جانب حكومة الوفاق في ليبيا كمرتزقة مقابلَ مبالغَ ماليَّة، عن طريق شركات تعمل على تجنيد أطفال دون سنِّ الثامنة عشر.

يُشَارُ إلى أن عملياتِ تجنيد الأطفال واستغلالَهم يُخالِفُ جميعَ المواثيق والمعاهدات الدولية التي تحظرُ تجنيدَ الأطفال في النزاعات المسلحة، وما يترتَّبُ عليها من أعمالٍ ذاتِ صلة.

قد يعجبك ايضا