منظمة حقوقية: الاحتلال التركي بصدد بناء مجمّعات استيطانية في عفرين المحتلة

استمراراً لسياسة تغيير ديمغرافية مدينة عفرين المحتلة وطردِ سكانها الأصليين وترسيخِ احتلالها، يسعى الاحتلال التركي إلى توطين آلاف المستوطنين عبر بناء مستوطنات بريف المدينة، في انتهاك صارخ لحقوق الإنسان، بحسب منظمات مدنية.

منظمةُ عفرين لحقوق الإنسان أفادت، أنَّ الاحتلالَ التركيَّ بصدد بناء ثلاث مجمّعات استيطانية لإسكان مهجّري الغوطة وحمص على الشريط الحدودي بين قرية جقلا وصولاً لسهل شاديا بناحية شيخ الحديد بريف عفرين المحتلة.

خطوةٌ، يسعى الاحتلالُ التركي من خلالها إلى توطين أكثر من ثلاثمئة عائلة من عوائل المرتزقة السوريين القتلى الذين أرسلَهم الاحتلالُ إلى كلٍّ من ليبيا وأذربيجان من فصائل العمشات والحمزات الإرهابية، إضافةً لاستقطاب المزيد من المستوطنين من محافظة إدلب وريفها وتوطينهم في المنطقة، وفقاً للمنظمة.

منظمةُ عفرين لحقوق الأنسان أوضحتْ، أنَّ الاحتلالَ بدأ قبلَ نحو شهر بافتتاح عِدَّةِ معاملَ لتوفير مواد البناء الأولية للمجمع الاستيطاني الأول في سهل قرية أرندة، الممتد بين قرية قرميلق وجقلا، مضيفةً أنه جلبَ عدداً من آليات الحفر والجرافات التي بدأت بتجريف التربة وتسوية الأرض في المنطقة.

وبخصوص المجمّعين الآخرين، يسعى الاحتلالُ لبناء أحدهما في منطقة ليجي توفي بريف ناحية شيخ الحديد المحاذية للحدود التركية، والآخرُ في منطقة ليجي شاديا في سهل قرية شاديا، ليكونا قريبين من بعضهما ولسهولة السيطرة عليهما، وفقاً للمنظمة المعنية بحقوق الإنسان.

قد يعجبك ايضا