منظمة أمريكية: جلسة استماع لشهود بالكونغرس بشأن جرائم ارتكبتها قوات الحكومة السورية

جلسة للكونغرس الأمريكي من المقرر أن يستمع خلالها إلى شهود بشأن جرائم محتملة وقعت في سوريا، ووُجِّهت أصابع الاتهام إلى الحكومة السورية بالتورط فيها.

منظمة غلوبال جستس الأمريكية, قالت إن الكونغرس يعتزم عقد جلسة في العاشر من الشهر الجاري ضمن أعمال لجنة هيلسنكي المشكلة من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، للاستماع إلى مجموعة من الشهود بهدف تقديم شهادات بشأن الجرائم التي ارتكبتها قوات الحكومة السورية وحلفاؤها بحق المدنيين في سوريا وفق تعبيرها.

المنظمة نقلت عن مصدر في الكونغرس وصفته بالمطلع, أن الهدف الأبرز وراء تنظيم الجلسة هو دعم قانون مناهضة التطبيع مع الرئيس السوري بشار الأسد ومحاسبته ومساءلته بعد الاتهامات التي وُجِّهت إليه بارتكاب فظائع، بدايةً من اعتقال واستهداف المدنيين والمحتجين بشكل غير قانوني، وصولًا إلى إغراق المنطقة بالمخدرات.

وبحسب المنظمة، فإن الشهود سيقدمون شهاداتٍ حول تورط روسيا وإيران في المجازر المرتكبة بحق الشعب السوري من جهة، وتواطؤ الحكومة السورية مع تنظيم داعش الإرهابي من جهة أخرى.

وتضم قائمة الشهود كلاً من مريم كم ألماز ابنة الطبيب الأمريكي مجد كم ألماز الذي تم الإعلان عن مقتله في سجون الحكومة السورية مؤخراً، إضافةً إلى مدير المنظمة السورية للطوارئ معاذ مصطفى والعضو في التحالف الأمريكي لأجل سوريا محمد غانم إلى جانب والدة الصحفي دايان فولي الذي توجه إلى سوريا في تشرين الأول/أكتوبر من العام 2012، وأُعدم على يد تنظيم داعش الإرهابي.

يُذكر أن مجلس النواب الأمريكي كان قد أقر في شباط/فبراير الفائت، مشروع قانون مناهضة التطبيع مع منظومة الحكم في سوريا، بأغلبيّة ساحقة من الأصوات بلغت ثلاثمئة وتسعة وثمانين صوتاً مقابل اثنين وثلاثين معارضاً فقط.