منظمة أمريكية تحذر من تداعيات إغلاق معبر اليعربية الحدودي

تقارير حقوقيّة تحذّر بين الحين والآخر من تداعيات خطر مجاعة حقيقية في مناطق شمال وشرق سوريا جراء إغلاق معبر اليعربية الحدودي مع العراق، وسط مناشداتٍ من الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، للمجتمع الدولي بتحمّل مسؤولياته وإعادة فتح المعبر تجنباً لكارثة إنسانية.

 

منظمةُ أطباء من أجل حقوق الإنسان الأمريكية، أكّدت في تقريرٍ لها أنَّ الرعاية الصحية في مناطق شمال وشرق سوريا تواجه صعوباتٍ شديدةً جراء استمرار الحرب وإغلاق معبر اليعروبية الحدودي.

وبحسب المنظمة، فإنَّ مناطق الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا التي تُعدُّ أكثر أماناً من المناطق التي يحتلُّها النظام التركي بالشمال السوري، تعاني في الواقع من مشكلات كبيرة في الإمدادات الطبية وذلك جراء استمرار إغلاق معبر اليعربية بضغوطٍ روسية صينية.

التقريرُ، أشارَ إلى أنّ المساعداتِ الإنسانيةَ التي تدخل عبر معبر باب الهوى الخاضع لسيطرة أنقرة والفصائل الإرهابية التابعة لها، لا تصل إلى مناطق شمال وشرق سوريا، لافتاً إلى أن المساعداتِ معرضةٌ لخطر الاختطاف على يد الفصائل الإرهابية، في حال نقلها عبر المناطق المحتلة.

تحدياتٌ أخرى يواجهها نقل المساعدات إلى المناطق الريفية في شمال وشرق سوريا، تتمثّلُ بالدرجة الأولى بالصعوبات اللوجستية والتأخير في تسليم المساعدات، ما يعرض بعضَ المساعدات لخطر التلف لاسيما الطبية منها، والتي تحتاج للتخزين بدرجات حرارة منخفضة جداً.