منظمات تقدّم أدلّة إضافية على استخدام الحكومة السورية أسلحة كيماوية

بالتزامن مع الذكرى الخامسة لهجومٍ بغاز السارين على مدينة خان شيخون بريف إدلب شمالي سوريا في الرابع من نيسان عام ألفين وسبعة عشر، قدَّمت منظماتٌ حقوقيّة أدلةً إضافيّة تُدين قوات الحكومة السورية بتلك الهجمات.

منظماتٌ غيرُ حكومية، كالمركز السوري للإعلام وحرية التعبير، والأرشيف السوري، ومبادرة عدالة المجتمع المفتوح، ومنظمة المدافعون عن الحقوق المدينة، أعلنت في بيانٍ مشترك أنّها قدّمت لسلطات التحقيق في كلٍّ من ألمانيا وفرنسا والسويد مستنداتٍ تتضمَّن مقاطعَ فيديو ومقابلاتٍ مع شهودٍ وضحايا وعناصرَ منشقِّين من قوات الحكومة السورية.

الهجوم المأساوي على مدينة خان شيخون، وبحسب بيان المنظمات، استخدمت فيه قوات الحكومة السورية غاز السارين وأسفر عن مقتل أكثر من مئة شخص، بينهم اثنان وثلاثون طفلاً، وثلاثٌ وعشرون امرأة، فيما أودى الهجوم الكيماوي على دوما بريف دمشق بحياة العشرات.

بيان المنظمات، أشار إلى أنه وفي محاولةٍ لمحاسبة المسؤولين عن تلك الجرائم، تولت جمع أدلة ومعلومات إضافية متعلقة بالهجمات الكيماوية على الغوطة في آب/أغسطس عام ألفين وثلاثة عشر وخان شيخون عام 2017 ، بغية عرضها على السلطات في الدول الثلاث التي تجري فيها تحقيقاتٌ جنائية.

المنظمات الحقوقية أكدت في البيان أن فشل المجتمع الدولي في الوقوف ضد تجاهل الحكومة السورية الكامل للمعايير الدولية، وكذلك الخسائر الكبيرة في الأرواح، ساهم في زيادة حجم ما وصفها البيان بالفظاعات التي ارتكبتها الحكومة السورية وحلفاؤها، في سوريا وغيرها من المناطق.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort