منظمات إنسانية تطلق نداء للصحة العالمية بخصوص توزيع لقاحات كورونا في شمال وشرق سوريا

في أولِ ردّ فعل على إعلان منظمة الصّحة العالميّة إرسالها أول دفعة من لقاح كورونا، والتي تضمُ مليونَ جرعةٍ من لقاح “أسترازينيكا”، عبر برنامج كوفاكس العالمي، أطلقتْ مئةٌ وست وعشرون منظمة إنسانية عاملة في شمال شرق سوريا، نداءً إنسانياً إلى المنظمةِ الدوليّةِ بإعادة النظرِ في التوزيعِ حسبَ التوزع السكاني لكلِّ منطقة.

ووفقاً لمنظمةِ الصّحةِ أن الدفعةَ الأولىّ من الجرعاتِ سيُوزع ثلاثمئة وست وثلاثون ألف جرعة منها لمناطق سيطرة الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي، وتسعون ألف جرعة بمناطق الإدارة الذاتية في شمال شرق سوريا.

المنظماتُ الإنسانيّةُ في شمال شرق سوريا أكّدت أن طريقةَ توزيعِ هذه الجرعاتِ لا تتناسب مع عددِ السكان حسب المعايير الدولية، ولا حتى مع معايير المنظمة نفسها، وأنها بذلك تتجاهلُ التوزيعَ السكانيّ والتقسيماتِ الإداريّةِ حسبَ المناطقِ، مشيرةً إلى أن شمالَ شرقِ سوريا تضمُ أكثرَ من خمسةِ ملايين إنسان، إضافةً إلى مخيماتِ اللجوء والنزوح التي تفتقد لأدنى شروط الصّحةِ والسلامة المساهمة في الحد من تفشي فايروس كورونا.

وبعد تأكيد رئيسة بعثة منظمة الصحة في سوريا أن اللقاحاتِ ستصلُ إلى مناطقِ الإدارة الذاتية عبر دمشق، أعربت المنظماتُ عن تخوفها أن تستغلَ الحكومةُ السوريّةُ هذهِ الجرعاتِ كورقةِ ابتزازٍ ضدَّ المدنيين في شمال شرق سوريا.

قد يعجبك ايضا