منظمات إنسانية تدعو مؤتمر المانحين للعمل على إيجاد حل سياسي للأزمة السورية

رسالةٌ أعدَّتها مؤسّسات المجتمع المدني في شمال وشرق سوريا، موقَّعةً من أكثرَ من مئة وعشر منظماتٍ عاملة في المنطقة، تدعو المجتمعين في مؤتمر المانحين للشعب السوري في بروكسل، إلى العمل من أجل إيجاد حلٍّ سياسيٍّ للأزمة السورية وَفقَ قرارات الأمم المتحدة، وعلى رأسها القرارُ اثنان وعشرون أربعة وخمسون.

الموقعون، اعتبروا في رسالتهم أنّ الحرب الروسيّة على أوكرانيا، بيَّنت للعالم بشكلٍ لا يدع مجالاً للشك، أنّ المجتمع الدولي عاجزٌ عن إيجاد أيِّ حلٍّ للأزمة السّورية، وأن هذا العجز زاد من صعوبة الظروف الإنسانية وأتاح المجال أمام القوى العسكرية المستفيدة من تقويض حلول السّلام وفرض الخناق على المدنيين.

وذكرت الرسالة، أن عمليات التهجير القسري الممنهجة التي تؤسِّس لترسيخ التغيير الديمغرافيّ، وطرد السكان الأصليين من مناطقهم وبناء مجمعاتٍ سكنيةٍ للمستوطنين في عددٍ من المناطق، لا سيما في عفرين ورأس العين وتل أبيض شمالي سوريا، على يد الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية، لها آثارٌ سلبية على السلام المجتمعيّ بين مكونات الشعب السوري ما يعيق عملية السلام المستدام في سوريا.

المنظمات، طالبت في رسالتها المجتمع الدولي، بالتدخّل الفوري من أجل وقف عمليات التهجير القسري في مناطق شمال وشرق سوريا، والعمل على إعادة المهجرين من المناطق المحتلة إلى ديارهم، والذين أكدت الرسالة أنهم يفتقدون إلى أدنى مقومات الحياة، بعد استيلاء الاحتلال وفصائله على ممتلكاتهم.

الموقعون أكدوا أيضاً على ضرورة العمل على إيجاد آليات واضحة لحماية العمل المدنيّ لاستمرار عمل المنظمات، وزيادة التنسيق بينها وبين الفاعلين الدوليين لتفعيل استجابتها لاحتياجات المجتمع.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort