منظمات إغاثية تطالب أمريكا بإلغاء تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية

بعد أنْ حذّر مسؤولو الأمم المتحدة ومنظمات إغاثية دولية من أن تصنيف الولايات المتحدة للحوثيين منظمة إرهابية سيعرقل الجهود الإنسانية، طالبت اثنتان وعشرون منظمة إغاثية تعمل في اليمن، الإدارة الأمريكية الجديدة في بيانٍ، بإلغاء قرارها ضد الحوثيين، محذرةً من تداعياته على حياة اليمنيين.

البيان قال، إنّ هذا التصنيف يأتي في وقتٍ تشكّل فيه المجاعة تهديدًا حقيقيًّا لبلدٍ دمّره صراعٌ مُستعرٌ منذ ستِّ سنواتٍ ويجب إلغاؤه على الفور، موضحةً أنّ أيَّ تعطيلٍ لعمليّات الإغاثة المنقذة للحياة والواردات التجارية من الغذاء والوقود والدواء والسلع الأساسية الأخرى سيُعرِّض حياةَ الملايين للخطر.

وبدأت وزارة الخارجية الأمريكية مراجعة التصنيف الذي دخل حيّز التنفيذ في التاسع عشر من كانون الثاني يناير عشية تنصيب الرئيس جو بايدن.

ويُجمّد التصنيف أيَّ أصولٍ للحوثيين لها صلةٌ بالولايات المتحدة ويمنع الأمريكيين من التعامل معهم ويُجرِّمُ تقديمَ دعمٍ أو موارد لهم، ورغم استثناء واشنطن منظّمات الإغاثة والأمم المتحدة والصليب الأحمر وصادرات السلع الزراعية والأدوية والأجهزة الطبية من الآثار القانونية المترتبة على تصنيفها للحوثيين، تقول منظّمات الإغاثة، إنّ تداعيات التصنيف القانونية غيرُ مفهومةٍ بشكلٍ كامل، وإنّ الاستثناءات لا تغطي ما يكفي من القطاع التجاري.

وتصف الأمم المتحدة اليمن بأنه يمثّل أكبرَ أزمةٍ إنسانيّةٍ في العالم، إذ يحتاج ثمانون في المئة من سكّانه للمساعدات، فيما زاد انهيار الاقتصاد والعملة وفايروس كورونا من معاناة اليمنيين أيضًا.

قد يعجبك ايضا