مندوب روسيا: هناك 3 آلاف داعشي لا يزالون ناشطين في سوريا

تنظيم داعش الإرهابي في سوريا والعراق، ما يزال خطراً يهدد المنطقة والعالم، وينذر بمجازر وجرائم فظيعة، وفق ما أشارت له عدة تقارير أممية ودولية.

وتتالت التحذيرات في الآونة الأخيرة من خطر التنظيم وإمكانية انبعاثه من جديد، بالرغم من الخسارة العسكرية التي مُني بها على أيدي قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي في سوريا، أواخر أذار مارس الماضي.

لكن تأكيد هذه المخاطر جاء هذه المرة من جانب روسيا التي طالما ناهضت قيام التحالف الدولي ضد التنظيم الإرهابي في سوريا، واعتبرت ذلك ذريعة لتقسيم البلاد وفق زعمها.

غينادي كوزمين نائب المندوب الدائم لروسيا لدى الأمم المتحدة، أعلن خلال جلسة بمجلس الأمن الدولي حول قضايا الإرهاب، أن عدد عناصر تنظيم داعش الذين لا يزالون نَشِطينَ في الأراضي السورية، يبلغ حاليا نحو 3 آلاف عنصر.

كوزمين في كلمته أمام مجلس الأمن قال أيضاً إن هناك تشكيلات إرهابية أخرى كثيرة لا تزال ناشطة في سوريا حتى الآن, وذلك في إشارة على ما يبدو إلى هيئة تحرير الشام الإرهابية وما يسمى الحزب التركستاني.

وبالرغم من إسقاط التنظيم الإرهابي عسكرياً على الضفة الشرقية لنهر الفرات شمال وشرقي سوريا، إلا أن تقارير غير رسمية، تشير إلى وجود أكثر من أربعة آلاف عنصر من التنظيم في البادية السورية، وذلك في مناطق تحاصرها قوات النظام السوري وحلفائها من الروس والإيرانيين.

ومع أن عناصر داعش في تلك المناطق يقومون بمباغتة تلك القوات بين الحين والآخر، ويوقعون العشرات من عناصرها بين قتلى وجرحى، إلا أن روسيا والنظام والإيرانيين لم يقوموا حتى الآن بشن عملية عسكرية للقضاء على داعش في تلك المناطق.

ويشن تنظيم داعش الإرهابي عبر خلاياه المنتشره في مناطق واسعة بسوريا والعراق، العديد من الهجمات، التي تسفر عن سقوط خسائر بشرية كبيرة في صفوف المدنيين.

قد يعجبك ايضا