مندوبة واشنطن: الولايات المتحدة مستعدة لبحث رفع العقوبات عن سوريا

الجهود الدولية الهادفة إلى إيجاد حل للأزمة السورية، توصف في الغالب بأنها متواضعة ولا ترقى لمستوى الأزمة المستمرة منذ أكثر من ثلاثة عشر عاماً.

وخلال إحاطة في مجلس الأمن حول سوريا، قالت المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد، إن الولايات المتحدة مستعدّة لبحث رفع العقوبات عن سوريا في حالة إحراز أي تقدّم نحو تسوية الصراع هناك.

غرينفيلد أضافت أنه على الحكومة السورية إظهار مبادرة حقيقية وحسن نية، للتوصّل إلى اتفاقٍ حول المسار السياسي، داعيةً الحكومة إلى عدم الانجرار وراء من أسمتهم “وكلاء وشركاء إيران” الذين قالت إنهم يسعون لزعزعة الاستقرار في سوريا.

بيدرسون يدعو لمشاركة جميع السوريين لحل الأزمة بالبلاد
من جانبه دعا المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون خلال إحاطة مجلس الأمن بشأن سوريا إلى مشاركة جميع السوريين في العمل لحل الأزمة في البلاد.

وبحسب بيدرسون فإنه لا يمكن لأي جهة فاعلة أو طرف دبلوماسي أن يحل الأزمة بمفرده، وأن السوريين أنفسهم هم من يدقون ناقوس الخطر بشأن مخاطر الانقسام وغياب عملية سياسية حقيقية وفق تعبيره.

المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسون تطرق أيضاً إلى أوضاع اللاجئين السوريين وقال، إن موقف الأمم المتحدة بشأنهم واضح وثابت، وتحدده معايير الحماية الدولية ومخاوف اللاجئين، مضيفاً أن هناك العديد من الأفكار المحددة والملموسة المطروحة على الطاولة بشأن تدابير بناء الثقة، من أجل عودة اللاجئين.