منتقدون للجيش.. قوى الأمن في السودان تعتقل سياسيَّينِ بارزَينِ بالحكومة المدنية

استمرارُ الحملة الأمنية، واعتقالُ كلِّ منتقدٍ للجيش السوداني، وإلقاء القبض على عشرات النشطاء المشاركين بالحركة الاحتجاجية ضد الانقلاب العسكري، كلها عوامل تعمق من الأزمة التي تعيشها البلاد، وتعرقل المساعي الرامية لاستكمال عملية الانتقال السياسي

تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير، أعلن أن قوات الأمن ألقتِ القبض على السياسيَّينِ البارزَينِ خالد عمر يوسف ووجدي صالح، اللذين كانا يشغلان مناصبَ عليا في الحكومة المدنية قبل الانقلاب العسكري، في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

والسياسيان البارزان كانا من أعضاء اللجنة التي تولَّت مصادرة ممتلكات مسؤولين مرتبطين بنظام عمر البشير، الذي أُطيح به في انتفاضةٍ شعبية عام 2019، كما تولّى يوسف حقيبة وزارية في الحكومة المدنية التي تشكلت بموجب اتفاق تقاسم السلطة بين الجيش وقوى الحرية والتغيير.

حقوقيون سودانيون، كشفوا أن نحو مئة وخمسة أشخاص محتجزون في سجون الجيش في أنحاء متفرقة من السودان دون اتهامات، وذلك على خلفية مشاركتهم في أنشطة سياسية، وأغلبهم أعضاء فيما تعرف بـ”لجان المقاومة” المحلية.

من جانبها، قالت القائمة بأعمال السفارة الأمريكية في السودان، لوسي تاملين، إن الاعتقال والاحتجاز التعسفي للشخصيات السياسية ونشطاء المجتمع المدني والصحفيين، يُقوِّض الجهودَ الرامية لحل الأزمة السياسية في البلاد

ويعيش السودان، أزمةً سياسيةً عميقة، تتخللها مظاهراتٌ واحتجاجاتٌ شعبية ضد الجيش غالباً ما تتعرَّض للقمع من قبل قوات الأمن، وذلك منذ الانقلاب العسكري الذي قاده قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، ضد الحكم المدني في البلاد.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort