منتخب سوريا يلم شمل السوريين وحلم المونديال على الأبواب

بعد أخذٍ وردّ استمر طويلاً حول إمكانية انضمام بعض اللاعبين للمنتخب السوري على اعتبارات سياسية أهمها مواقفهم اتجاه النظام، مثل اللاعب فراس الخطيب واللاعب عمر السومة واللاعب جهاد الحسين، فالبداية كانت بتلبية النجم فراس الخطيب دعوة المنتخب، مع أنه كان قد أعلن أكثر من مرة أنه معارض للعب مع المنتخب لأسباب تتعلق بسياسات النظام وممارساته، ولكن رغبة اللاعب بإسعاد الشعب السوري وقناعته أن هذا المنتخب هو لكل السوريين وهو ليس منتخب نظام أو معارضة، دفعت اللاعب للانضمام مرة أخرى لصفوف المنتخب، أما القضية الأبرز في الشارع الرياضي السوري كانت قضية انضمام اللاعب عمر السومة نجم نادي الأهلي السعودي للمنتخب، حيث لبّى عمر دعوة الانضمام للمنتخب، أما بالنسبة للاعب جهاد الحسين فقد أعلن قبل فترة اعتزاله اللعب دولياً ولن يكون متواجد مع المنتخب على الأقل في الوقت الحالي، وعدم تواجد جهاد يعتبر خسارة كبيرة في ظل ما يملكه من إمكانيات فنية.

ويعلق المراقبون على هذه الخطوة بالقول أن “المنتخب السوري استطاع عبور الحدود السياسية والعسكرية التي تحكم سوريا اليوم، لتوحد السوريين على المستطيل الأخضر”!

حظوظ المونديال:

أما بالنسبة لحظوظ تأهل المنتخب السوري لمونديال كأس العالم والتي ستستضيفه روسيا في العام القادم، فتبدو قائمة سواء عن طريق التأهل المباشر أو حتى عن طريق الملحق، وهو يحتل المركز الرابع في مجموعته برصيد تسع نقاط بمجموعة يتصدّرها منتخب إيران الذي ضمن تأهله برصيد 20 نقطة، يليه منتخب كوريا الجنوبية برصيد 13 نقطة ومن ثم أوزبكستان ثالثة برصيد 12 نقطة، بينما يحتل المنتخب القطري المركز الخامس برصيد 7 نقاط ويتذيّل المجموعة منتخب الصين برصيد 6 نقاط وعلى الورق كافة المنتخب لها حظوظ بالتأهل للملحق على أقل تقدير، وسيلاقي المنتخب السوري في المباراة القادمة في الـ31 من شهر أغسطس/آب الحالي مع منتخب قطر، وعودة عمر السومة للمنتخب ستشكل إضافة قوية لخط الهجوم الذي عانى من ضعف في المباريات الماضية، ويعتبر هجوم المنتخب السوري أضعف هجوم في المجموعة، حيث لم يسجل سوى 4 أهداف بعكس الدفاع والذي يعتبر ثاني أقوى دفاع بعد المنتخب الإيراني ولم يدخل شباك المنتخب السوري سوى 5 أهداف، وبالتالي تواجد السومة سيحلّ مسألة العقم الهجومي بالمنتخب في حال الفوز على قطر سيلاقي المنتخب السوري في مباراته الأخيرة في التصفيات منتخب إيران في طهران، في مباراة صعبة لكن مع تأهل المنتخب الإيراني للنهائيات قد يعتمد على تشكليته الاحتياطية ويلجأ لإراحة العديد من الأساسيين، وبالتالي فرص المنتخب السوري في الفوز قد تكون كبيرة ويمكن أن يضمن الملحق على أقل تقدير طبعاً بانتظار نتائج الفرق الأخرى.

مباراتين ودّيتين قبل لقاء قطر:

وقبل خوض لقاء قطر المهم والمصيري لعب المنتخب السوري مباراتين ودّيتين مع كل من منتخبي ماليزيا والعراق، حيث انتهت مباراة ماليزيا بفوزه بهدفين نظيفين رغم غياب العديد من نجوم المنتخب ومنهم النجم عمر السومة، وذلك لارتباطه مع نادي الأهلي في مباراة ضد نادي بيرسبوليس الإيراني في إطار الدور الربع النهائي لدوري أبطال آسيا والتي انتهت بالتعادل بهدفين لكل فريق أحرز منها عمر السومة هدف، وكان مباراة ماليزيا فرصة للمدرب لاختبار العديد من اللاعبين والوقوف على جاهزيتهم، وفي المباراة الثانية والتي جرت اليوم تعادل المنتخب السوري مع نظيره العراقي بهدف لهدف في مباراة شارك فيها العديد من الأساسيين لأنها المباراة الأخيرة قبل لقاء منتخب قطر.

وازداد تفاؤل الجمهور السوري بعد انضمام قافلة من النجوم الكبار للمنتخب ابتداءً بالنجم فراس الخطيب ومن بعدها النجم عمر السومة، كما ويبقى التساؤل فيما إذا كان المنتحب قد استحق تعاطف السوريين أم سيعود بعد نهاية التصفيات إلى مرمى النظام!

 

سومر الإبراهيم

 

 

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort