بيلاروسيا…مناورات عسكرية مشتركة مع روسيا وسط تصاعد التوتر بشأن أوكرانيا

بعد أسابيع من التحركات الدبلوماسية المكثفة بين روسيا والغرب لخفض التصعيد المتعلّق بشأن الأزمة الأوكرانية، بدأ الجيشان الروسي والبيلاروسي مناورات عسكرية مشتركة في بيلاروسيا، تستمر عشرة أيام.

ويشارك في هذه المناورات ثلاثين ألف جندي روسي وصنوف من الأسلحة الثقيلة وطائرات من طراز “سوخوي 35″، بحسب ما صرحت به واشنطن، بينما لم تشر موسكو أو مينسك إلى عدد الجنود المشاركين في هذه التدريبات.

مناورات يراها مراقبون بأنها تزيد من مستوى التوتر القائم أصلاً في أوكرانيا، حيث نددت الدول الغربية وكييف بهذه المناورات واعتبرتها وسيلة للضغط النفسي، داعية موسكو لخفض التصعيد والدعوة إلى الحوار.

وعلى ضوء ذلك اعتبر الأمين العام لحلف الشمال الاطلسي ينس ستولتنبرغ، أن انتشار القوات الروسية في بيلاروسيا في إطار المناورات العسكرية المشتركة لحظة خطرة بالنسبة لأمن أوروبا، محذّراً من أنّ أيّ هجوم روسي على أوكرانيا سيقود الى تعزيز وجود الحلف الأطلسي وليس إلى خفضه.

كما عدّها وزير الخارجية الفرنسية جان إيف لودريان دليلاً خطيراً على العنف البالغ قرب حدود أوكرانيا، في الوقت التي تبذل فيها القوى الغربية جهوداً دبلوماسية مكثّفة لخفض التصعيد.

بدوره ندّد الرئيس الأوكراني فلوديمير زيلينسكي بهذه المناورات قرب حدود بلاده معتبراً أنّها وسيلة ضغط نفسي من قبل الجيران، مشدّداً على أنّ كييف لديها مايكفي من القوات للدفاع عن أراضيها.

الجانب الأوكراني لم يكتفي بالإدانة بل عمد إلى إجراء مناورات عسكرية قال إنّها تهدف إلى رفع مستوى الجاهزية لقواتها وتدريبها على كيفية استخدام طائرات مسيّرة وصواريخ مضادة للدبابات.

ويحذّر القادة الغربيون منذ أسابيع من أنّ روسيا تستعدّ للتصعيد في شرق أوكرانيا بعدما حشدت نحو مئة ألف جندي في محيط الدولة السوفياتية السابقة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort