مناطق “خفض التوتّر” تتعرّض للقصف وفقدان العشرات لحياتهم.

قصف طيران النظام السوري والروسي معظم مناطق “خفض التوتّر” في سوريا، ممّا أسفر عن فقدان العشرات من المدنيين لحياتهم.

وأفاد ناشطون بأن الطيران الحربي لسلاح الجوّ الروسي، شنّ عدّة غاراتٍ جويّة على قريتي “الخضيرة وحماة عمر” الواقعتين في ناحية عقيربات بريف حماة الشرقي، الذي يسيطر عليه إرهابيي “داعش”، وأسفرت الغارات عن فقدان عشرات المدنيين لحياتهم، إضافة إلى إصابة آخرين بجروح متفاوتة.

وفي سياقٍ متّصل، قصف طيران قوات النظام السوري يوم أمس الجمعة، أراضي زراعية في بلدة “اللطامنة” بريف حماة الشمالي، مستخدمةً المدافع الثقيلة والصواريخ، وأدّى القصف لفقدان مزارع وامرأة لحياتهما في البلدة.

وفي نفس السياق شنّ الطيران الحربي الروسي عدّة غاراتٍ جويّة على أحياء ومزارع يقطنها النازحون في مدينة درعا، أسفرت عن تضرّر عدّة مباني.

وفي محافظة حمص، شنّ الطيران الحربي لسلاح الجوّ الروسي عدّة غاراتٍ جويّة على محيط بلدة السخنة في ريف حمص الشرقي، ولم ترد أنباء واضحة عن حجم الأضرار المادية والجسدية

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort