مناصرو حزب الله وحركة أمل يعتدون مجدداً على المتظاهرين في بيروت

تزداد ساحات بيروت المكتظة بالمحتجين سخونة يوماً بعد آخر، وسط محاولات من قبل بعض الأحزاب والقوى السياسية، لحرف بوصلة الاحتجاجات عن مسارها السلمي والوطني كما يصفها المتظاهرون.

ولليوم الثاني على التوالي تهجم مناصرو حزب الله وحركة أمل على المتظاهرين وسط العاصمة اللبنانية بيروت، وبحسب الوكالة الوطنية في لبنان فإن اشتباكات وقعت بين المهاجمين وأنصار رئيس الوزراء المستقيل سعد الحريري، تطورت إلى إطلاق نار في بيروت في وقت متأخر يوم الاثنين.

وأظهر تسجيل فيديو بثته وسائل إعلام لبنانية إطلاقا كثيفا للنيران في محيط جسر الكولا ببيروت، ولم يعرف بعد مصدر إطلاق النار ولم ترد تقارير عن سقوط مصابين، بينما أكدت المصادر أن أنصار حزب الله وأمل أزالوا خياما للمتظاهرين بمدينة صور جنوبي لبنان وأشعلوا فيها النيران، ما دفع قوات الأمن للتدخل وإطلاق النار في الهواء.

الحريري يطالب مناصريه بعدم الانجرار للفتنة

تيار المستقبل الذي يتزعمه سعد الحريري أصدر بياناً عقب الأحداث الأخيرة في العاصمة، طالب مؤيديه بالامتناع عن تنظيم أي مواكب دراجة أو سيارة، والابتعاد عن أي تجمعات كبيرة، بهدف تجنب الانجرار وراء أي استفزاز يراد منه إشعال الفتن.

الهيئات الاقتصادية تدعو إلى إضراب عام لمدة ثلاثة أيام

ومع إصرار المتظاهرين في لبنان على سلمية التظاهرات والضغط على السلطة الحاكمة للتنحي وعدم تسمية شخصية لتشكيل حكومة إلى الآن، اتخذت الهيئات الاقتصادية طريقاً آخر بالدعوة إلى إضراب عام لمدة ثلاثة أيام من الخميس حتى السبت.

وبحسب الهيئات الاقتصادية، فإن هدف الإضراب هو الضغط أكثر لتشكيل حكومة تستجيب لتطلعات الشعب وتكون قادرة على مواجهة التحديات الهائلة ومعالجة الأزمات.

ويرى مراقبون أن نزول أنصار حزب الله وحركة أمل إلى وسط بيروت للضغط على المتظاهرين وترهيبهم، يعمق الأزمة السياسة أكثر ويطيل أمدها، وما يعزز هذه التوقعات هو تفادي رئيس الجمهورية ميشال عون تحديد موعد لاستشارات نيابية ملزمة، تتحدّد في ضوئها الشخصية التي ستكلف بتشكيل الحكومة الجديدة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort