ممثلة “مسد” تدعو لتحقيق دولي في انتهاكات الفصائل الإرهابية بعفرين المحتلة

مع استمرار انتهاكات الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له بحق مَن بقي مِن السكّان الأصليين في المناطق المحتلة شمالي سوريا، تتوالى الدعواتُ المطالبة بوضع حدٍّ لتلك الانتهاكات، وضرورةِ تحمّل المجتمعِ الدولي لمسؤوليَّاته في هذا الشأن وتشكيلِ لجان دولية مستقلة للتحقيق فيها.

وفي هذا السياق، دعا مجلسُ سوريا الديمقراطية، إلى تشكيل لجنة دولية مستقلة للتحقيق في الانتهاكات الجنسية التي تعرَّضتْ لها النساء في مدينة عفرين المحتلة وريفها شمال غربي سوريا، على يد عناصر الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي.

ممثلةُ مجلس سوريا الديمقراطية بالعاصمة الأمريكية واشنطن سينم محمد، طالبتِ الاتّحادَ الأوروبيَّ والولاياتِ المتحدةَ بتحمل مسؤولياتهما والمشاركة في تشكيل لجنة مستقلة للتحقيق في هذه الانتهاكات بحق النساء في عفرين وريفها.

وقالتْ سينم محمد في تصريحات إعلامية، إن ما تتعرّضُ له النساء في مِنْطَقة عفرين المحتلة على يد عناصر الفصائل الإرهابية، يرقى إلى جرائمِ حربٍ، داعيةً إلى ضرورة الكشف عن الجُناة وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءَهم.

وأشارتْ ممثلة مسد، إلى التقارير التي تحدَّثتْ مؤخراً، عن إرسال نساء عفرينيات من قبل الإرهابيين إلى ليبيا كسبايا، معتبرةً أن هذا العمل لا يختلف عما كان يقوم به تنظيم داعش الإرهابي، الأمرُ الذي يكشف الارتباطَ الفكريَّ بين التنظيم الإرهابي وعناصر الفصائل التابعة للاحتلال التركي.

ولفتتْ سينم محمد، إلى أنَّ عناصر الفصائلَ الإرهابية اختطفوا مئاتِ النساء من مِنْطَقة عفرين واعتدوا عليهن، قبلَ أن يُفرِجُوا عن بعضهنَّ لاحقاً مقابلَ فدىً مالية، فيما لا يزال مصيرُ العشرات مجهولاً.

قد يعجبك ايضا