ملفات عدة على أجندة الدورة الـ 76 لاجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة

يعتزمُ قادةُ نحو مئةِ دولةٍ حضورَ اجتماعاتِ الدورةِ السادسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة التي من المقرر عقدها يوم الثلاثاء المقبل في مقرها بمدينة نيويورك.

وكما أُعلن على موقع الأمم المتحدة الإلكتروني، ستحتفلُ المنظمةُ الدوليةُ في هذه الاجتماعات بالذكرى السنوية لاعتماد برنامج عمل “ديربان”، الذي يهدف لجبرِ الأضرارِ وتحقيقِ العدالةِ العرقية والمساواة للسكان المنحدرين من أصلٍ إفريقي.

وسيحيي المجتمعون أيضا اليومَ الدولي للإزالةِ الكاملةِ للأسلحة النووية والترويج لها، وسط تطوراتٍ كبيرةٍ، في سباق التسلّح، واستمرارِ إيران في تحدي المجتمع الدولي، والتلكؤ في تطبيق قرارات الهيئات الدولية، إضافة إلى انتشارِ الأسلحةِ النووية في عددٍ من دول العالم.

وبالإضافةِ إلى الأجندة الرسمية المعلنة في جدول اجتماعات الأمم المتحدة، ستفرض ملفاتٌ دوليةٌ كثيرةٌ نفسَها على كلماتِ القادةِ ورؤساء الوفود المشاركين، وستكون التطوراتُ في أفغانستان، وسباقُ التسلح في شبه الجزيرة الكورية، على طاولةِ النقاشات الثنائية، في الخطابات الرسمية.

وتجنّباً لتفشي فايروس كورونا بين الحضور، فُرِضَتْ تدابيرُ صارمةٌ مثل وضع الكمامة واحترام التباعد ووجود سبعة أعضاء كحد أقصى من كل وفد في مقر الأمم المتحدة، وأربعة في مدرج الجمعية العامة وتقليص الاجتماعات الثنائية إلى أقصى حد.

قد يعجبك ايضا