ملجأ للحيوانات الأليفة في بلجيكا يخشى ارتفاع نسبة التخلي عنها بعد تخفيف العزل

يخشى مدير ملجأ للحيوانات الأليفة في بلجيكا من ارتفاع نسبة تخلي أصحاب تلك الحيوانات عنها في الوقت الذي تقوم فيه السلطات بتخفيف إجراءات العزل العام التي فرضت في منتصف مارس أذار بهدف الحد من تفشي فيروس كورونا.

ويقول سيباستيان دى يونج مدير ملجأ سان كولييه للحيوانات الأليفة إن مؤسسته شهدت انخفاضا بنسبة 35 بالمئة في عدد الحيوانات التي استقبلتها منذ بداية إجراءات العزل.

وأضاف دى يونج إن عدد طلبات تبني الحيوانات الأليفة شهد زيادة موازية بلغت ضعفين أو ثلاثة أضعاف العدد المعتاد خلال فترة تطبيق إجراءات العزل العام، لكنه أشار في الوقت نفسه إلى أن الملجأ كان يقوم باستبعاد الأشخاص الذين ينتهجون أسلوبا متهورا في التفكير أو السلوك.

إلا أن دى يونج يخشى من أن عودة الأمور إلى طبيعتها في البلاد قد يعني ارتفاعا جديدا في أعداد الناس الذين سيتخلون عن حيواناتهم الأليفة.

ونصح مدير ملجأ سان كولييه أصحاب تلك الحيوانات بأن يجعلوها تعتاد تدريجيا على تركها بمفردها مرة أخرى، خاصة بعد أن أمضى هؤلاء الأشخاص الشهور الماضية مع حيواناتهم في المنازل بصورة دائمة.

وأوقفت بلجيكا الأنشطة والأعمال في منتصف مارس آذار باستثناء متاجر الأغذية والصيدليات كما سمحت باستمرار ملاجئ الحيوانات الأليفة في عملها، لكنها استأنفت تدريجيا بعض الأنشطة في مايو أيار بما في ذلك إعادة فتح متاجر السلع الأخرى.

قد يعجبك ايضا