ملتقى افتراضي للسينما العربية في بيروت

تنطلق يوم 8 نيسان/ أبريل الجاري، الدورة الخامسة الافتراضية، من “ملتقى بيروت السينمائي”، الذي تنظمه سنوياً جمعية “بيروت دي سي”. وهو ملتقى للإنتاج المشترك يجمع المنتجين والمخرجين العرب المستقلين وأصحاب مشاريع الأفلام الطويلة (الروائية والوثائقية) مع عاملين إقليميين ودوليين في هذا المجال.

هذه التظاهرة الفنية، التي غابت العام الماضي بسبب وباء كورونا والانهيار الاقتصادي في لبنان، تجتمع في العادة مع “أيام بيروت السينمائية” لعرض باقة من أبرز الأفلام الروائية والوثائقية المستقلة في صالات السينما. وجرى تعويض ذلك هذا العام، ببرنامج افتراضي بعنوان: “مدار بيروت دي سي”، الذي يعرض عبر منصة “أفلامنا” 11 فيلماً روائياً ووثائقياً عربياً دُعمت فنياً أو مادياً أو تسويقياً، من قبل جمعية “بيروت دي سي” وشركائها، وذلك بشكل مجاني، بين 27 آذار/ مارس و2 أيار/ مايو المُقبل.

يحتلّ لبنان المركز الأوّل في البرنامج الذي يعرض فيلماً كل أسبوع، وذلك برصيد 6 أفلام، من بينها: “شعور أكبر من الحب” للمخرجة اللبنانية ماري جيرمانوس سابا، و”نحن من هناك” لوسام طانيوس.

وتبثّ منصة “أفلامنا”، بدءاً من الاثنين المقبل، 4 حلقات نقاشية للمخرجين المشاركين في “مدار بيروت دي سي” أدارها وسجّلها مبرمج الأفلام ربيع خوري.

وترصد الجلسات النقاشية تحديات صناعة فيلم روائي طويل، وكذلك الذاكرة الجماعية في السينما العربية، ومقاربة توثيق الأحداث السورية من خلال النزوح أو البقاء تحت القصف، وتصوير حياة المهمّشين ساكنو الطبقات السفلى.

قد يعجبك ايضا