مقتل 8 من الفصائل الإيرانية بقصف إسرائيلي في دمشق والقنيطرة

الضربات الإسرائيلية المتصاعدة على سوريا، وفق مصادر مخابرات غربية، هي جزء من حرب الظل التي وافقت عليها واشنطن وجزء من سياسة مناهضة لإيران قوضت في العامين الماضيين القوة العسكرية الواسعة للنظام الإيراني دون أن تؤدي لتفجر الأعمال القتالية.

 

المرصد السوري لحقوق الإنسان، ذكر أن الطيران الإسرائيلي قصف مواقع عسكرية تابعة لإيران في دمشق والقنيطرة، ليل الثلاثاء / الأربعاء، وهو الاستهداف الإسرائيلي الـ 36 للأراضي السورية خلال العام الجاري.

وبحسب المرصد فإن انفجارات عنيفة وقعت في مناطق جنوبي العاصمة دمشق ومحافظة القنيطرة، ناجمة عن قصف جوي استهدف مواقع عسكرية لقوات الحكومة السورية تتواجد بها فصائل تابعة للنظام الإيراني في محيط بلدة رويحينة جنوبي القنيطرة.

كما طال القصف مواقع عسكرية أخرى في منطقة جبل المانع جنوبي دمشق وفقاً للمرصد السوري الذي أوضح كذلك، أن الضربات الإسرائيلية أسفرت عن مقتل 8 من عناصر الفصائل الإيرانية.

من جانبها ذكرت وكالة الأنباء التابعة للحكومة السورية، سانا، في وقت سابق، أن محيط جبل المانع في ريف دمشق تعرض لغارات إسرائيلية، وقال بيان للحكومة السورية إن إسرائيل نفذت القصف من هضبة الجولان المحتلة وإن الخسائر اقتصرت على الماديات.

وشنت إسرائيل غارات جوية على ما وصفتها بأنها مجموعة واسعة من الأهداف السورية والإيرانية في سوريا يوم الأربعاء الماضي، واستهدفت منطقة تقع في مساحة تمتد من ريف دمشق الجنوبي إلى هضبة الجولان، حيث تعتبر إسرائيل الوجود الإيراني المتنامي تهديداً استراتيجياً.

قد يعجبك ايضا