مقتل 78 داعشياً والديمقراطي يحرر 300 مدني في الرقة

تشكّلت مجموعة جديدة ضمن صفوف قوات سوريا الديمقراطية تحت مسمى “فوج الرقة”، لمحاربة تنظيم “داعش” الإرهابي. يبلغ قوام الفوج 300 مقاتل وهم من سكان المدينة، حيث يلعب الفوج دوراً ثانويا في الاشتباكات داخل مدينة الرقة، وذلك بسبب خضوعه لدورة تدريبية سريعة لحمل السلاح من التحالف الدولي.

وقال القائد “حسن خليل” في قاعدة “فوج الرقة” المؤقتة بالقرب من جبهة القتال الأسبوع الماضي “نحن فخورون بأن نكون من قوات سوريا الديمقراطية ونأمل أن تصبح القوات العربية قوية مثل وحدات حماية الشعب”.

في حين قال المتحدث العسكري الأمريكي الكولونيل “ريان ديلون”، في وقت سابق إن “قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة درّبت أكثر من خمسة آلاف مقاتل عربي منذ بدء حملة الرقة في نوفمبر تشرين الثاني الماضي. وإن العدد الراهن للعرب في قوات سوريا الديمقراطية يبلغ نحو 24 ألفا مقابل 31 ألف كردي”.

وفي سياق آخر، اجتمع وفد من التحالف الدولي ضم مبعوث الرئيس الأمريكي الخاص لدى التحالف، “بريت ماكغورك”، ونائب القائد العام لقوات التحالف، الجنرال “روبرت جونز” ومسؤولين في وزارة الخارجية الأمريكية، إلى جانب ممثلين عن دول أخرى في التحالف الدولي بالإضافة للرئيسة المشتركة “ليلى مصطفى” وعضو لجنة العلاقات العامة في مجلس الرقة المدني، وذلك لمناقشة واقع مجلس الرقة المدني والمنظمات العاملة في الرقة وتقديم الدعم للمجلس وتوطيد العلاقات معه.

وفي تصريح سابق للمبعوث بريت ماكغورك في مقر الخارجية الأميركية بواشنطن، شدد على حرص بلاده في إعادة الاستقرار إلى المدينة عقب تحريرها من داعش، والمساعدة في إعادة الحياة الطبيعية إلى المدينة وبدء عمل المدارس وخدمات الماء والكهرباء وغيرها. وأضاف ماكغورك أن “مسألة إعادة إعمار المدينة على المدى البعيد لا يقع على عاتق واشنطن، بل هي مهمة دولية ومحلية”.

ميدانياً، لا تزال قوات الديمقراطي تقاتل في جبهات مدينة الرقة، في محاولةٍ منها التقدم على تنظيم “داعش” وتحرير المدنيين المحاصرين داخل المدينة، حيث قُتل 78 من عناصر “داعش” خلال الاشتباكات التي دارت في حي “المنصور، الرشيد، الروضة، نزلة شحادة، الدرعية والبريد”، بالإضافة لإفشال المقاتلين عدة هجمات للتنظيم بالعربات المفخخة على الأحياء المذكورة، وتدمير معمل للمفخخات.

كما تمكنت صباح اليوم الفرق الخاصة للديمقراطي بتحرير 300 مدني بينهم 10 أطفال جرحى كانوا قادمين من وسط المدينة إلى حي “نزلة شحادة”، حيث قامت الفرق بإيصالهم إلى المناطق الآمنة وإرسال الجرحى إلى المراكز الطبية ليتم علاجهم.

في حين وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس الأربعاء، “استشهاد 17 مدني، وإصابة نحو 30 آخرين بجراح في الـ 16 من آب / أغسطس الجاري، وذلك جراء القصف من قبل طائرات التحالف الدولي على أحياء المدينة القديمة ومناطق أخرى في وسط المدينة”.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort