مقتل وإصابة نحو 50 عنصراً من الفصائل الإيرانية بغارات جوية بدير الزور شرقي سوريا

منذ اندلاع الحرب في قطاع غزة بين الجيش الإسرائيلي وحركة حماس في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، تتصاعد الضربات الجوية والغارات التي تستهدف مواقع للفصائل التابعة لإيران والحرس الثوري الإيراني وجماعة “حزب الله” اللبناني وأخرى لقوات الحكومة السورية في سوريا، ما يسفر غالباً عن سقوط قتلى وجرحى.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أفاد بمقتل ثلاثة عشر عنصراً من الحرس الثوري الإيراني والفصائل التابعة لإيران بينهم قيادي، وإصابة أكثر من ثلاثين آخرين بينهم مدنيون، جراء غارات جوية نفذتها طائرات مجهولة على عدة مواقع بمدينة دير الزور وريفها شرقي سوريا.

وأكد المرصد، أن الغارات طالت فيلا يتخذها الحرس الثوري الإيراني كمقر اتصالات في حي الفيلات بمدينة دير الزور، ومقراً قرب منطقة العباس وموقعين في مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي، إضافة إلى سماع دوي انفجارات في محيط مدينة الميادين المجاورة.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أشار إلى أن القصف والانفجارات جاءت بعد ساعات من هبوط طائرة نقل إيرانية في مطار دير الزور العسكري، كانت تقل عناصر من الحرس الثوري الإيراني ومعدات لوجستية وتقنية انطلقت من مطار دمشق الدولي.

من جانبها، نقلت وسائل إعلامٍ عن مصادرَ بالحكومة السورية، أنّ طائراتٍ أمريكيةً شنّت عشر غاراتٍ جويةٍ استهدفت مدن دير الزور والبوكمال والميادين وقريتي الصالحية والسويعية شرقي سوريا ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى ودمارٍ كبير في المواقع المستهدفة.

قد يعجبك ايضا