مقتل 5 عناصر من هيئة تحرير الشام الإرهابية بقصف لقوات الحكومة السورية في ريف إدلب

عادت المنطقةُ المسمّاة خفض التصعيد بشمال غربي سوريا إلى واجهةِ الأحداث مجدداً بعد أيامٍ من الهدوء النسبي، حيث عملياتُ القنصِ والتسلّل المتبادلة بين قوّات الحكومة والفصائل المسلحة تُفضي لمقتلِ عناصر من الطرفين.

فخلال الأربع والعشرين ساعةً الماضية، قُتل خمسةُ عناصر من هيئة تحرير الشام الإرهابية الذراعِ السوري لتنظيمِ القاعدة بعملياتِ قنص لقواتِ الحكومة السورية على محاورِ بلدة الفطيرة بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، بحسب مصادر محلية من المنطقة.

محور مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي أيضاً، شهد اشتباكاتٍ عنيفةً هي الأولى من نوعها منذ نحو عام بين الفصائلِ المسلحة التابعة للاحتلال التركي وقوات الحكومة، عقب عملياتِ تسلّلٍ ليلية للفصائل إلى نقاطِ الأخيرة، دون معلوماتٍ عن خسائر بشرية.

قواتُ الحكومة السورية، عاودت قصفَها المدفعيَّ على مواقع ونقاط الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي في محور سراقب بريف إدلب الشرقي، وقرى وبلدات الفطيرة وكفرعويد وسفوهن وبينين وفليفل والرويحة بجبل الزاوية، بالتزامن مع تحليقٍ للطيران الروسي المسيّر في سماء المنطقة.

الاحتلال التركي يستقدم رتلاً عسكرياً من معبر باب السلامة إلى ريف حلب

في الأثناء، استقدمَ الاحتلال التركي رتلاً عسكرياً من معبر باب السلامة الحدودي مع تركيا إلى ريفِ حلب الغربي، ضمَّ الرتلُ عشراتِ الشاحنات التي تحمل دباباتٍ ومدرّعات مختلفة وناقلاتٍ للجند، توجّه إلى نقاطٍ للفصائل المسلحة التابعة له في ريف حلب الغربي والجنوبي.

يأتي ذلك في وقتٍ صعَّد الاحتلالُ التركي من تهديداته بشنِّ هجومٍ عسكريٍّ جديد على المنطقة، في وقت لا تزال القواتُ الروسية تسير دورياتٍ بالمروحيات الحربية جواً، والعربات العسكرية براً في المنطقة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort