مقتل 5 عناصر للنظام السوري باشتباكات مع الفصائل المسلحة بالمنطقة العازلة

من جديد عادت الأوضاع الميدانية في المنطقة العازلة شمال غربي سوريا لتأخذ منحىً تصعيدياً بالرغم من الاتفاق السالفة حول وقف إطلاق النار في المنطقة.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، وثق اشتباكات عنيفة بين قوات النظام السوري من جهة وهيئة تحرير الشام الإرهابية والفصائل المسلحة من جهة أخرى، على محور قرية تل الدم بريف إدلب الجنوبي الشرقي.

المعارك ترافقت مع استهدافاتٍ متبادلة بين الطرفين، في محاولةٍ لقوات النظام للتقدم في المنطقة، ما أسفر عن مقتل خمسة عناصر من قوات النظام وأسر عنصر آخر، في حين قتل أربعة عناصر من هيئة تحرير الشام الإرهابية والفصائل المسلحة.
هجوم معاكس للفصائل على مواقع للنظام جنوب شرقي إدلب

ميدانياً أيضاً شنت فصائل ما تسمى “الجبهة الوطنية للتحرير” ومجموعة من الفصائل الإرهابية الأخرى، هجوماً معاكساً على مناطق خاضعة لسيطرة النظام بريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وبحسب المرصد فإن اشتباكات عنيفة تدور بين الطرفين على محاور إعجاز والمشيرفة وأم الخلاخيل، وسط قصف مكثف تنفذه الفصائل على مواقع قوات النظام في المنطقة، كما يأتي الهجوم بعد تحضيرات للفصائل خلال الأيام الماضية.

هذه المعارك تأتي بالتزامن مع تصاعد الفلتان الأمني في مناطق الفصائل المسلحة والتنظيمات الإرهابية خاصة في إدلب ومحيطها، حيث تنتشر عمليات الاغتيال وعمليات السرقة والنهب والهجمات المسلحة، تحت أنظار نقاط المراقبة والدوريات التابعة للاحتلال التركي.

آخر تلك الهجمات استهدفت مقراً لهيئة تحرير الشام الإرهابية في مدينة كفرتخاريم شمال غربي إِدلب، وذلك عبر إلقاء مجهولين قنبلة على المقر، أسفرت عن إصابة عدد من الإرهابيين بجروح.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort