مقتل 4 مدنيين وإصابة 16 آخرين بهجمات إرهابية في فيينا

ليلةٌ داميةٌ ومرعبة عاشتها العاصمة النمساوية فيينا بعد عمليّات قتلٍ وترويعٍ نفّذها إرهابيون يحملون أسلحةً وأحزمةً ناسفة بدأت من أمام كنيس يهودي وانتهت في أحياء المدنية.

وفي حصيلةٍ أوليةٍ كشفت السلطات النمساوية عن مقتل أربعة مدنيِّين، وإصابة ستّة عشر آخرين بينهم ضابطُ شرطة، فيما قُتِلَ أحدُ العناصر المهاجمين، وقالت السلطات، إنه من المتعاطفين مع تنظيم “داعش” الإرهابي.

المستشار النمساوي سباستيان كورتس وصف الهجمات بأنها عملٌ إرهابيٌّ بغيضٌ، مؤكِّداً أنّ أحد المهاجمين ما يزال طليقاً بعد الهجوم.

وزير الخارجية كارل نيهامر من جانبه، أوضح أنّ جميع المواقع الستة التي تعرَّضت للهجوم تقع قرب المعبد اليهودي، وأنّ المهاجمين كانوا مسلّحين جيداً بأسلحةٍ آلية واستعدوا لذلك باحترافية، مضيفاً أنّ عمليّات البحث عنهم ما زالت جارية، مُحذِّراً في الوقت نفسه من أنّهم يتنقّلون في مناطقَ معينةٍ من العاصمة.

تنديد دولي بالهجمات الإرهابية في فيينا

ولاقت الهجمات تنديداً دوليّاً إذ عبر كلٌّ من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن صدمتهما إزاء الهجمات التي وقعت وسط العاصمة فيينا.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ندّد بالهجمات ووصفها بـ “العمل الإرهابي الشرير” وقال، إنّ الولايات المتّحدة تقف إلى جانب النمسا وفرنسا وسائر أوروبا في الحرب ضدّ الإرهابيين.

من جانبه ندّد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالهجمات وقال، إنّ موسكو على استعدادٍ لتعزيز التعاون مع النمسا لمكافحة الإرهاب.

قد يعجبك ايضا