مقتل 4 عناصر من قوات الحكومة السورية برصاص “النصرة” بريفي حماة واللاذقية

قُتِلَ أربعة عناصرَ من قوات الحكومة السورية، إثر اشتباكاتٍ مع هيئة تحرير الشام الإرهابية، الذراع السوري لتنظيم القاعدة، بريفي حماة واللاذقية شمال غربي البلاد، وذلك في إطار التصعيد العسكري المتبادل بين الطرفين.
اشتباكاتٌ وقصفٌ متبادل تشهده مناطقُ بشمال غربي سوريا، بين قوات الحكومة السورية من جهة، وهيئة تحرير الشام الإرهابية الذراع السوري لتنظيم القاعدة والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي من جهةٍ ثانية.

أربعة عناصرَ من قوات الحكومة السورية قُتلوا خلال الأربع والعشرين ساعةً الماضية على محاور محافظتي حماة واللاذقية، في أحدث جولات القتال مع هيئة تحرير الشام الإرهابية، أو كما تُعرف سابقاً باسم جبهة النصرة.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أفاد أن اشتباكاتٍ بالأسلحة الثقيلة اندلعت، بين القوات الحكومية والهيئة الإرهابية، إثر محاولة الأخيرة التسلّل إلى مواقعَ عسكرية، في محور السرمانية بريف حماة، ما أسفر عن مقتل ثلاثة عناصرَ لقوات الحكومة.

هذه الاشتباكات جاءت قبل ساعاتٍ من مواجهاتٍ مماثلةٍ بين طرفي الصراع في منطقة جبل التركمان بريف اللاذقية الشمالي، وأسفرت عن مقتل عنصرٍ آخر بقوات الحكومة السورية، قبل أن تردَّ الأخيرة بقصفٍ مدفعي طال مناطق البارة والسرمانية والقرقور بريفي إدلب وحماة، إضافةً لمدينة الأتارب في محافظة حلب، دون ورود معلوماتٍ عن خسائرَ بشرية.

وشهدت مناطق شمال غربي سوريا منذ أواخر العام الفائت تصعيداً عسكرياً كبيراً بين القوات الحكومية وهيئة تحرير الشام الإرهابية، ما أسفر عن عشرات القتلى والجرحى بين الجانبين إلى جانب وقوع ضحايا مدنيين وأضرار جسيمة في الممتلكات العامة والخاصة.

قد يعجبك ايضا