مقتل 4 عناصر من القوات الحكومية في ريف إدلب الجنوبي

مابين التحشيد والتصعيد يتّجه الواقع الميداني في المنطقة العازلة شمال غربي سوريا إلى مزيدٍ من العنف ووقوع مزيدٍ من القتلى بين جميع أطراف النزاع، ما يُنذر بانهيار اتّفاق وقف إطلاق النار هناك.

فالاشتباكات المتبادلة ما بين قوات الحكومة السورية والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي باتت بصورة يومية، آخرها أدّى إلى مقتل أربعة عناصر وإصابة ثلاثة آخرين من قوات الحكومة بعد تعرّضهم لاستهدافٍ صاروخيٍّ في محور قرية الرويحة جنوب إدلب.

المرصد السوري لحقوق الإنسان قال، إنّ القوات الحكومية قصفت بدورها بالمدفعية الثقيلة مناطق في الفطيرة وبينين بجبل الزاوية جنوب إدلب، تزامناً مع تحليق طائراتٍ حربيةٍ روسيةٍ في أجواء ريف إدلب الجنوبي.

أما في ريف حلب الغربي استهدفت القوات الحكومية بصاروخٍ موجّهٍ، حصادةً زراعيةً في بلدةِ كفر حلب، ما أدّى لتدميرها بالكاملِ، كما استهدفت بقذائفِ الهاونِ محيطَ بلدةِ كفر نوران غربي حلب، دونَ ورودِ معلوماتٍ عن خسائر، بحسب المرصد السوري.

وارتفعت حدّة الخروقات منذ أسبوع ماضٍ بشكلٍ ملحوظ بين الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي وقوات الحكومة السورية في المنطقة العازلة، كما وشهدت المنطقة تحشيداً عسكرياً متبادلاً وسط مخاوف من تجدّد المعارك هناك.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort