مقتل 4 عناصر قوات الحكومة السورية بقصف للفصائل في ريفي إدلب وحلب

المعاركُ الدائرة شمال غرب سوريا بين قوات الحكومة السورية وحلفائها من جهة والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي وهيئة تحرير الشام الإرهابية من جهة أخرى، تزداد سُخونةً مع تصاعُدِ حِدَّةِ الهجمات والتي غالباً ما تُسفِرُ عن سقوط قتلى وجرحى بين صفوف الطرفين.

الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي وهيئة تحرير الشام الإرهابية الذراعِ السوري لتنظيم القاعدة، قصفتْ مواقعَ لقوَّات الحكومة السورية على محور قرية جوباس في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، ما أسفر عن مقتل عنصرَين لقوات الحكومة بينهما ضابطٌ، بالإضافة إلى تعطيبِ آليةٍ عسكريةٍ بمحيط الدارة الكبيرة في الريف ذاتِه.

جبهةُ ريف حلبَ الغربيِّ، شهدتْ أيضاً تصعيداً بين الطرفين، حيثُ أدَّى قصفُ الفصائل المسلحة لمواقع تمركز القوات الحكومية إلى مقتل عنصرين آخرين من الفوج ستة وأربعين، وتدميرِ بعض الأتراس.

محاور حرش بينين، الفطيرة، وكنصفرة بريف إدلب الجنوبي كانت مسرحاً هي الأخرى لقصفٍ واشتباكاتٍ متقطعة بين القوّات الحكومية السورية والفصائل المسلّحة، دون ورود معلومات عن حجم الخسائر.

كما شهدت بلدة العنكاوي في سهل الغاب بريف حماه الشمالي الغربي، اشتباكات بالأسلحة الثقيلة بين الطرفين.

غارات لطائرات حربية روسية على تلال الكبانة بريف اللاذقية الشمالي

في السياق، شنت طائرات حربية روسية غارتين جويتين بالصواريخ الفراغية على مواقع للفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي المتمركزة على تلال الكبانة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي.

قصفُ الطائرات الروسية تزامنَ مع قصف صاروخي نفَّذته الفصائل المسلحة وهيئة تحرير الشام الإرهابية على مواقع قوات الحكومة المتمركزة على تلة الملك في جبل الأكراد، وَسطَ تحليق مكثف للطيران الروسي المُسيَّر في سماء المنطقة.