مقتل 3 وإصابة آخرين بانفجارات استهدفت حركة طالبان شرقي أفغانستان

بعد الهجومين الداميين في العاصمة الأفغانية كابول أواخر آب/ أغسطس الماضي، واللذين خلَّفا أكثرَ من مئةِ قتيلٍ وجريح وتبنَّاهما تنظيمُ داعشَ الإرهابيُّ، لا زالت الانفجاراتُ تتوالى بأفغانستان في ظل انعدام الأمن والاستقرار هناك تحت حكم حركة طالبان.

وكالة أسوشيتد برس الأمريكية، أفادت أن ثلاثةَ أشخاص على الأقل قُتِلُوا وأُصِيبَ عشرون آخرون، بثلاثة انفجارات استهدفت سياراتٍ تابعةً لحركة طالبان، في مدينة جلال آباد عاصمةِ ولاية ننغرهار.

وعلى الرغم من عدم إعلان أي جهة مسؤوليَّتَها عن هجمات جلال آباد، إلا أن مصادرَ إعلاميةً قالت إن أصابعَ الاتهام تتوجه إلى ما يعرف بفرع خراسان من تنظيم داعش الإرهابي، والذي يتخذ من مناطقَ شرقي أفغانستان وغربي باكستان منطلقاً لتنفيذِ هجماته الإرهابية.

يأتي هذا، بالتزامن مع انفجارين بالعاصمة الأفغانية كابول، أحدُهما نتجَ عن انفجار سيارةٍ ملغمة في منطقة داشتي برشي غربي كابول وأسفر عن إصابة شخصين، أما الثاني فوقع في منطقة عرفاني هارجوتي، دون ورود معلوماتٍ عن وقوع إصابات.

قد يعجبك ايضا