مقتل 3 عناصر من قوات الحكومة السورية بهجوم لداعش بريف حمص

تزايدٌ ملحوظٌ في هجمات خلايا داعش الإرهابي في البادية السورية خلال الفترة الأخيرة، بدءًا من بادية حمص وسط سوريا، وصولاً إلى بادية دير الزور شرقَها، تستهدف بالدرجة الأولى نقاطاً لقوات الحكومة السورية والفصائل التابعة لإيران، ما يسفر غالبًا عن قتلى وجرحى، إضافةً إلى ضحايا مدنيين، وسط عجزٍ من القوات الحكومية، لوضع حدٍّ لتلك الهجمات.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أفاد بمقتل ثلاثة عناصرَ من قوات الحكومة السورية، بينهم ضابطٌ برتبة نقيب، بهجومٍ جديدٍ نفذه خلايا تنظيم داعش الإرهابي، أثناء عملية تمشيطٍ قامت بها القوات الحكومية، في بادية تدمر بريف حمص الشرقي.

وبحسب المرصد الحقوقي، فقد بلغت حصيلة القتلى خلال العمليات العسكرية منذ بداية العام ألفين وأربعةٍ وعشرين في البادية السورية، أربعَمئةٍ وقتيلاً واحداً، بينهم مدنيون.

سوريا
مقتل 3 عناصر من “الفرقة الرابعة” بهجوم مسلحين مجهولين بريف دير الزور
جاء ذلك بعد ساعاتٍ من مقتل ثلاثة عناصر، مما تسمى الفرقة الرابعة التابعة لقوات الحكومة السورية، جراء هجومٍ نفذه مسلحون مجهولون استهدف نقاطَ تمركزهم في بلدة الشميطية بريف دير الزور الغربي، شرقي سوريا.

وفي وقتٍ سابقٍ قُتل عنصران من الفصائل التابعة لإيران، جراء انفجار عبوةٍ ناسفة، كانت مزروعةً في سيارتهم، قرب المركز الثقافي، في حي القصور بمدينة دير الزور، ضمن مناطق سيطرة قوات الحكومة السورية.

قد يعجبك ايضا