مقتل 25 عنصراً من النظام السوري والفصائل المسلحة باشتباكات في المنطقة العازلة

 

القصف المتبادل والاشتباكات في المنطقة العازلة شمال غربي سوريا، ما تزال مستمرة بين قوات النظام السوري من جهة والفصائل المسلحة وهيئة تحرير الشام الإرهابية من جهة أخرى.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، قال إن 25 عنصراً من الطرفين قتلوا خلال تصدي الفصائل لهجوم شنته قوات النظام على كل من تل مصطيف وتل خطرة وأبو جريف شرقي مدينة إدلب.

الفصائل المسلحة والهيئة الإرهابية استهدفوا بالقذائف الصاروخية تجمعات لقوات النظام في قرى الذهبية ومغارة ميرزا وقطرة بريف إدلب الشرقي، ما تسبب بإصابة عدد من عناصر النظام بجروح.

في الأثناء واصلت قوات النظام قصفها الصاروخي على مناطق خان العسل وكفرناها والراشدين وكفرداعل بريف حلب الغربي، بالتزامن مع قصفها مناطق في مدينة معرة النعمان ومحيطها بريف إدلب.

الطائرات الروسية نفذت أيضاً عشرات الغارات على عدة مناطق بريفي إدلب وحلب، دون معلومات عن خسائر بشرية.

نزوح أكثر من 6000 عائلة في ريف حلب الغربي بسبب القصف

الغارات الجوية من قبل الطائرات الروسية وطائرات النظام على ريف حلب الغربي، أسفرت بحسب المرصد عن تصاعد موجة النزوح خلال الأيام الثلاثة الأخيرة، حيث نزحت أكثر من 6000 عائلة إلى ريف إدلب الشمالي الغربي.

ومن بين النازحين مئات العوائل التي نزحت في الأصل من إدلب وحماة ومناطق سورية أخرى إلى ريف حلب الغربي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort