مقتل 20 وإصابة آخرين بقصف إسرائيلي على مخيم النصيرات بقطاع غزة

تدخل الحرب في قطاع غزة بين الجيش الإسرائيلي وحركة حماس يومها السادس والأربعين، في ظل قصفٍ وهجماتٍ إسرائيليةٍ عنيفة على القطاع خلّفت عشرات آلاف الضحايا من المدنيين وانهياراً كبيراً بالبنية التحتية.

وفي آخرِ التطورات الميدانية، أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا”، بمقتل عشرين شخصاً وإصابة العشرات معظمهم نساء وأطفال في غاراتٍ نفّذتها طائراتٌ إسرائيلية فجر الثلاثاء على مخيم النصيرات جنوبي قِطاع غزّة.

يأتي ذلك، بالتزامن مع تعرّض مناطقَ متفرقةٍ من القطاع بدءاً من جباليا في الشمال وصولاً إلى مدينة خان يونس بالجنوب لقصفٍ إسرائيليٍّ عنيف بما في ذلك مدرسةٌ تأوي نازحين، وسط تقاريرَ عن انقطاع الاتصالات في مناطق شمال القطاع جرّاء قصفٍ إسرائيليٍّ للأبراج.

في الأثناء، يواصل الجيش الإسرائيلي عمليات الاقتحام البرية على محاورَ بالقطاع لا سيما في الشرق والشمال، حيث نقلت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” عن مصادرَ بالجيش أن جنديين إسرائيليين قُتلا وأُصيب خمسةٌ آخرون في معارك شمال القطاع.

وسط حصار كامل.. قصف إسرائيلي على المستشفى الإندونيسي


إلى ذلك، أكدت مصادر طبية فلسطينية أن دبابات الجيش الإسرائيلي تحاصر لليوم الثاني على التوالي المستشفى الإندونيسي شمالي غزة، وسط قصفٍ متكرِّر على المستشفى ومحيطه، وحديث مصادرَ طبية عن تشغيل مولدات المستشفى على زيت الطعام لعدم توفر الوقود.

المتحدث باسم وزارة الصحة بغزة أشرف القدرة، قال من جانبه، إن مئتي مريض تم إجلاؤهم من المستشفى الإندونيسي إلى جنوبي القطاع بالتنسيق مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر، مضيفاً أنه يعمل مع الصليب الأحمر لإجلاء أكثر من أربعمئة مريض لا يزالون داخل المستشفى.