مقتل 18 شخصاً جرّاء قصف إسرائيلي استهدف عدة مناطق بقطاع غزة

مع تكثيف الجيش الإسرائيلي من تصعيده العسكري الجوي والمدفعي على كافة مناطق قطاع غزة، لا سيما في الشمال والجنوب، أفادت وسائل إعلام فلسطينية بمقتل العشرات وإصابة آخرين جراء هذا التصعيد المستمر.

وسائل الإعلام أوضحت أن الطيران الإسرائيلي استهدف منازل سكنية في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، ما أسفر عن مقتل أربعة عشر شخصاً وإصابة آخرين، بالتزامن مع مقتل ثلاثة أشخاص جراء قصف جوي استهدف مخيم جباليا شمالي القطاع.

المصادر أشارت إلى أن الجيش الإسرائيلي كثف صباح اليوم من قصفة الجوي والمدفعي على حي الزيتون بمدينة غزة، ومخيم جباليا شمالي القطاع، ومخيم النصيرات ومدينة دير البلح في الوسط، والأحياء الشرقية من مدينة رفح في الجنوب.

من جانبها، أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة، الثلاثاء، مقتل اثنين وثمانين شخصا وإصابة مئتين وأربعة وثلاثين آخرين خلال أربع وعشرين ساعة، مشيرة في بيان إلى أن خمسة وثلاثين ألفا ومئة وثلاثة وسبعين شخصا، قتلوا، وأصيب أكثر من تسعة وسبعين ألفا آخرين منذ بدء الحرب في قطاع غزة.

وفي سياق متصل أكد فرحان حق المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، مقتل موظف أممي وإصابة آخر في استهداف لمركبة تابعة للمنظمة في رفح جنوبي قطاع غزة، مما يرفع عدد قتلى المنظمة إلى نحو 190.

المتحدث الأممي، أوضح في بيان أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يدين جميع الهجمات على موظفي الأمم المتحدة ويدعو إلى إجراء تحقيق شامل في الواقعة.

الأونروا: 360 ألف شخص فروا من مدينة رفح جنوبي قطاع غزة
إلى ذلك، قالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”، إن 360 ألف شخص فروا من مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، منذ صدور أوامر الإخلاء من قبل الجيش الإسرائيلي قبل أسبوع.

الوكالة الأممية، أوضحت في منشور على منصة إكس، أنه لا يوجد مكان آمن في قطاع غزة يذهب إليه النازحون، داعية إلى وقف فوري لإطلاق النار لدواع إنسانية.

قد يعجبك ايضا