مقتل 16 عنصراً من الشرطة بهجومين إرهابيين في نينوى وكركوك

لعلَّ إعلانَ هزيمة تنظيم داعش الإرهابي في العراق عام 2017، باتَ أمراً يتطلب إعادةَ نظرٍ، وذلك مع تصاعدِ الهجمات الإرهابية التي وصلت ذروتَها خلال الأشهر الأخيرة، الأمرُ الذي كلَّفَ البلاد ضحايا بصفوف المدنيين والعسكريين، كرسالةٍ واضحةٍ للعالم أن خطرَ الإرهاب مازال قائماً وبقوة.

وفي حصيلةٍ تبدو ثقيلةً، أعلنت خليةُ الإعلام الأمني العراقيةُ، مقتلَ ستةَ عشرَ عنصراً من قوات الشرطة الاتحادية بهجومين منفصلين لتنظيم داعش الإرهابي.

خليةُ الإعلام قالت إنَّ ثلاثةَ عشرَ من عناصر الشرطة الاتحادية قُتِلُوا وأُصِيبَ ثلاثةٌ آخرين في هجومٍ للتنظيم قرب قرية تابعة لناحية الرشاد في جنوب محافظة كركوك قبيل منتصف ليل السبت الأحد.

محافظةُ نينوى لم تسلم هي الأخرى من الهجماتِ الإرهابية، إذ أفاد مصدرٌ عسكري، بأن قافلةً للجيش العراقي تعرَّضتْ لكمينٍ نصبَه تنظيمُ داعش بقضاء مخمور، ما أسفر عن سقوط ثلاثة قتلى من الجنود.

وتعد هجماتُ تنظيم داعش الإرهابي هذه وبخاصة في كركوك، من أكثر الهجماتِ دمويةً تعرَّضتْ لها القواتُ الأمنية منذ بداية العام الحالي، الأمر الذي يدقُّ ناقوسَ الخطر مجدداً من عودةٍ أقوى لداعش في المنطقة.

قد يعجبك ايضا