مقتل 11 مدنياً باشتباكات بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع في الفاشر

عقب هدوء نسبي شهدته مدينة الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور غربي السودان، تجددت الاشتباكات العنيفة بالمدينة بين الجيش السوداني والحركات المسلحة المتحالفة معه من جهة وقوات الدعم السريع من جهة أخرى، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من المدنيين، بحسب مصادر طبية.

موقع “سودان تربيون” نقل عن مصادر طبية، أن مركز “سيد الشهداء” الطبي بمدينة الفاشر الذي جرى تشغيله خلال اليومين الماضيين بجهود ذاتية، استقبل أحد عشر قتيلاً واثنين وأربعين جريحاً سقطوا نتيجة القصف المدفعي لقوات الدعم السريع على المدينة.

شهود عيان في مدينة الفاشر كشفوا لوسائل إعلام محلية، أن اشتباكات عنيفة اندلعت بين الجيش والحركات المسلحة المتحالفة معه وبين قوات الدعم السريع في الأجزاء الجنوبية والشرقية من المدينة استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة.

وسائل الإعلام نقلت أيضاً عن مسعفين ومتطوعين، أن عدداً من الأشخاص قتلوا وأصيبوا جراء قصف مدفعي لقوات الدعم السريع على الأحياء المحيطة بقيادة “الفرقة السادسة مشاة”، مشيرين إلى أن أعداداً كبيرة من المدنيين في الفاشر نزوحوا نحو محليات “طويلة” و”الكومة” و”كُتُم” المجاورة.

تسع عشرة منظمة إنسانية دولية تحذر من تفشي المجاعة بالبلاد
إنسانياً، حذرت تسع عشرة منظمة إنسانية دولية بينها اثنتي عشرة أممية، في بيان مشترك، من حدوث مجاعة وشيكة في السودان، في حال استمرار الحرب ومنع أطراف الصراع للوكالات الإنسانية من تقديم الإغاثة للمدنيين.

المنظمات دعت في بيانها، الأطراف المتحاربة إلى حماية المدنيين وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية واعتماد وقف لإطلاق النار على مستوى البلاد، معربة عن قلقها إزاء انخفاض مستويات التمويل للاستجابة للأزمة، ودعت الجهات المانحة إلى الوفاء بشكل عاجل بالالتزامات التي تعهدت بها في المؤتمر الإنساني الدولي للسودان الذي عقد بالعاصمة الفرنسية باريس في الخامس عشر من نيسان/ أبريل الماضي.

قد يعجبك ايضا