مقتل 11 جنديا يمنيا بقصف صاروخي في الضالع

استهدف قصف صاروخي عرضاً عسكرياً لقوات اللواء الرابع التابع للحكومة اليمنية، داخل معسكر الصدرين في مديرية مريس، ويعد الهجوم هو الثاني منذ كانون الأول ديسمبر حيث سقط العشرات من المجندين بانفجار داخل عرض عسكري للحزام الأمني أقيم في ملعب الصمود وسط مدينة الضالع.

مسؤول في الحكومة اليمنية قال إن الحوثيين أطلقوا صاروخا باليستيا على المعسكر ما أدى إلى مقتل 11 جنديا وإصابة أكثر من عشرين آخرين بجروح في الضالع، مبينا أن الاستهداف وقع أثناء تجمع القوات لتحية العلم صباح الثلاثاء.

وبالرغم من اتهام المسؤول في الحكومة اليمنية للحوثيين، إلا أن المتهمين لم يتبنو العملية، ولا أي جهة أخرى، علماً أن الضالع شهدت في الماضي عدة هجمات نفذتها جماعات تتبع لتنظيمي القاعدة وداعش الإرهابيين.

القوات الحكومية تعلن مقتل قائد حوثي بارز غربي تعز

لكن يبدو أن اتهام الحكومة اليمنية للحوثيين بالوقوف وراء الهجوم، يعود إلى أن القصف جاء بعد ساعات من إعلان القوات الحكومية مقتل قيادي حوثي بارز في محافظة تعز جنوبي اليمن.

حيث نقلت وكالة أنباء سبأ اليمنية عن مصدر عسكري لم تسمه، أن قصفاً مدفعياً للجيش استهدف تجمعاً للحوثيين في وادي البحابح غربي تعز، ما أسفر عن مقتل قائد اللواء 17 مشاة التابع للحوثيين، علي عبد الرزاق الشرعي، وخمسة آخرين.

المصادر أضافت أن القصف أسفر أيضا عن احتراق آلية عسكرية وكمية من الذخيرة للحوثيين.

قد يعجبك ايضا