مقتل 10 من الجيش المصري و15 “تكفيريا” في مواجهات بوسط سيناء

قال الجيش المصري في بيان يوم الخميس إن ثلاثة من ضباطه وسبعة مجندين قتلوا في انفجار عبوتين ناسفتين في مركبتين أثناء مداهمة “بؤرة إرهابية” بوسط شبه جزيرة سيناء كما قتل 15 “تكفيريا” خلال العملية.

 

ولم يذكر بيان الجيش يوم الخميس متى وقعت المواجهات ولم يشر إلى مصابين. لكن جاء فيه أن قوات الجيش ألقت القبض على سبعة “تكفيريين” وهو المصطلح الذي تطلقه أجهزة الأمن المصرية على المتشددين.

وقال البيان “قامت قوات إنفاذ القانون بالجيش الثالث الميداني بمداهمة إحدى البؤر الإرهابية شديدة الخطورة بوسط سيناء وأسفرت عمليات المداهمة والاشتباك مع العناصر التكفيرية عن مقتل عدد 15 فردا تكفيريا والقبض على عدد 7 آخرين.”

وأضاف أنه “أثناء مطاردة العناصر الإرهابية انفجرت عبوتين ناسفتين في مركبتين لعناصر المداهمة مما أسفر عن استشهاد 3 ضباط و7 أفراد من أبطال القوات المسلحة.”

ولم يذكر البيان أسماء الضباط الثلاثة أو رتبهم لكن مصادر أمنية قالت إنهم برتبة عقيد ومقدم ورائد.

وذكر البيان أن القوات دمرت مخزنين عثر بداخلهما على نصف طن من مادة (تي.إن.تي.) شديدة الانفجار و55 جالوناً من مادة نترات الأمونيوم التي تستخدم في صنع المتفجرات وعبوات ناسفة معدة للاستخدام ومعدات يستخدمها المتشددون في أعمال المراقبة.

 

قد يعجبك ايضا