مقتل وجرح 11 من قوات الحكومة السورية بقصف الفصائل المسلحة في ريف إدلب

تصعيدٌ متواصلٌ يشهده الريف الإدلبي، جراء عمليات القصف المتبادلة بين قوات الحكومة السورية وحلفائها من جهة، والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي وهيئة تحرير الشام الإرهابية، من جهة أخرى، تتسبب غالباً بسقوط قتلى وجرحى من الجانبين.

في هذا السياق، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل ثلاثة عناصر وإصابة سبعة آخرين من قوات الحكومة السورية وحلفائها، جراء استهداف تجمعاتهم في معسكر الزيتون، شمالي قرية حزارين في ريف إدلب، بصواريخ محلية الصنع أطلقها فصيل ما يسمى بأنصار التوحيد الجهادي.

المرصد، أكد أيضاً مقتل ضابط برتبة ملازم من قوات الحكومة جراء استهداف الفصائل المسلحة للقوات الحكومية في محيط قرية جوباس بريف إدلب.

على صعيد متصل، قصفت القوات الحكومية قرية الفطيرة بريف إدلب، ما أدى لنفوق عدد من المواشي، فيما شهدت أجواء المنطقة تحليقًا مكثفًا لطائرات الاستطلاع والطائرات الحربية الروسية.

وكان المرصد قد ذكر، أن هيئة تحرير الشام الإرهابية نفذت قصفًا مكثفًا براجمات الصواريخ، استهدف مواقع قوات الحكومة بريف إدلب الجنوبي، فيما ردت الأخيرة بقصف مدفعي على نقاط الفصائل المسلحة في محور قرية كدورة شرقي إدلب، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية.

كما أشار المرصد إلى أن قوات الحكومة جددت قصفها الصاروخي على مناطق في كنصفرة وسفوهن والفطيرة وفليفل ومجدليا ضمن ريف إدلب الجنوبي، دون معلومات عن خسائر بشرية.

قد يعجبك ايضا