مقتل وإصابة 4 مدنيين بنيران قوات الحكومة في ريف درعا

مع انتهاء ملف محافظة درعا بشقها الغربي، يبدو أنّ أنظار قوات الحكومة السورية والقوات الروسية، بدأت تتوجه نحو مناطق ريف المحافظة الشمالي، القريبة من العاصمة دمشق، وسط معلومات عن وصول تعزيزات حكومية إلى المنطقة، وتحويلها إلى منطقة عسكرية يمنع الاقتراب منها، بحسب مصادر مطلعة.

وفي هذا السياق، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الجمعة، بمقتل مدنيين اثنين وإصابة آخرَين من منطقة اللجاة بريف درعا الشمالي، جراء كمين نفذته قوات الحكومة السورية بالقرب من أحد مواقعها العسكرية، على الطريق الدولي الواصل بين دمشق ودرعا.

لفرض “تسويات” بالقوة.. قوات الحكومة تهدد بقصف شمالي درعا

وبحسب المرصد السوري ، فإنّ هذا التشديد الأمني شمالي محافظة درعا، يأتي بعد ساعات على اجتماع بين قوات الحكومة السورية والشرطة الروسية من جهة، ووجهاء من مدينة جاسم من جهة أخرى، بهدف التوصل لتسوية في المنطقة.

الاجتماع شهد شروطا حكومية جديدة، أبرزها تسليم سكان “جاسم” لأكثر من مئتي قطعة سلاح، وإلا فإنّ المدينة سوف تقصف بالأسلحة الثقيلة، وخاصة بعد محاصرتها بالمئات من عناصر القوات الحكومية، وفق ما نقلت مصادر محلية.

وتسعى قوات الحكومة مدعومة بالشرطة الروسية، للسيطرة على كامل محافظة درعا في الجنوب السوري، عبر ما يعرف باتفاقات التسوية، والتي ستكون وجهتها الجديدة ريفي درعا الشمالي والشرقي، بعد السيطرة على ريف المدينة الغربي.

قد يعجبك ايضا