مقتل مواطن تحت التعذيب في سجون الفيلق الخامس بدرعا

الفلتانُ الأمني والتوترُ العسكري يتصاعدان في درعا جنوب سوريا، خاصةً في ظل ممارسات وانتهاكات ما يسمى بـ “الفيلق الخامس” التابع لروسيا.

وبحسب المرصدِ السوري لحقوق الإنسان فقد توفي رجلٌ تحتَ التعذيب داخلَ سجنٍ تابعٍ للفيلق الخامس، وهو واحدٌ من بين العشرات الذين جرى اعتقالهم من قبل الفيلق في بلدة المتاعية بريف درعا.

وكان عناصرُ من اللواءِ الثامن المنضوي ضمن الفيلق الخامس فرضوا حظرَ تجوالٍ في المتاعية قبل أيامٍ واحتجزوا عدداً كبيراً من الشبان والرجال في البلدة، وذلك على خلفية مقتل قيادي من الفصيل في اشتباكاتٍ مع مطلوبين ضمن البلدة.

الانتهاكاتُ من قبلِ عناصرِ اللواءِ المذكور لم تقتصر على الاعتقالات، فقد قاموا بإضرامِ النيران في أكثرَ من تسعةِ منازلَ للمدنيين في البلدة.

المرصدُ أفادَ بأن الفيلقَ أفرجَ يومَ السبت، عن عشرةِ مواطنين بعد اعتقالهم لعدة أيامٍ، مشيراً إلى تعرّض أحد المُفرج عنهم للتعذيب بشكلٍ كبيرٍ موثقاً ذلك بصورةٍ تُظهرُ آثارَ التعذيبِ على جسدِهِ، فيما لا يزال تسعةُ وعشرون مواطنًا معتقلين.

وفي السابع من تموز الجاري قُتل قائدُ مجموعةٍ وعنصرٌ، وأُصيب اثنان آخران من عناصرِ اللواءِ الثامن التابع للفيلق الخامس بِاشتباكاتٍ في قرية المتاعية، بعد محاولةِ عناصرِ اللواءِ اعتقالَ عددٍ من المطلوبين.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort