مقتل متظاهر وإصابة 7 آخرين بإطلاق نار في بغداد

مع استمرار الاعتصامات الرافضة لتكليف محمد توفيق علاوي بتشكيل الحكومة، تجددت الاشتباكات بين القوات الأمنية العراقية والمتظاهرين بالعاصمة بغداد، في ظل غياب أي حل يلوح في الأفق بشأن العملية السياسية، وأزمة داخلية غير عادية يعيشها العراق.

وذكرت مصادر أمنية وطبية إن أجهزة الأمن قتلت شخصاً وأصابت سبعة آخرين عندما فتحت النار على محتجين في بغداد.

وتشهد العراق منذ الأول من تشرين الأول/ أكتوبر اعتصامات تخللتها محطات دامية وأعمال عنف، حيث أطلقت القوات الأمينة الرصاص الحي في بعض الأحيان باتجاه المتظاهرين، كما عمد مسلحون ملثمون إلى قنص المحتجين، أو خطفهم وتعذيبهم.

ويطالب المتظاهرون بتشكيل حكومة جديدة بعيدة عن كافة رموز النخبة السياسية الحاكمة للبلاد، وإنهاء التدخل الأجنبي في البلاد.

الحلبوسي يدعو لعقد اجتماع للبرلمان بشأن تشكيل الحكومة

ومع تصاعد حدة الغليان الشعبي، دعا رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي رئاسة مجلس النواب إلى عقد اجتماع يوم الاثنين، وذلك للنظر بالطلب المقدم لعقد جلسة استثنائية لتشكيل الحكومة الجديدة وتحديد موعد الجلسة.

يأتي ذلك فيما أكد حسن كريم الكعبي نائب رئيس مجلس النواب، أن هيئة رئاسة مجلس النواب ستعقد اجتماعاً خاصاً لبحث المنهاج الحكومي لرئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي والسير الذاتية لمرشحي الحكومة الجديدة وفق النظام الداخلي والإجراءات المعمول بها في مجلس النواب.

ويأمل الكعبي أن يكون يوم الأربعاء المقبل موعداً لعقد جلسة مجلس النواب من أجل منح الثقة لحكومة علاوي، سيما وأن المدة القانونية للتكليف شارفت على الانتهاء ولم يعد هناك وقتاً كافياً لحسم موضوع تشكيل الحكومة.

قد يعجبك ايضا