مقتل لاجئ عراقي وإصابة آخر في مخيم الهول بالحسكة

 

جرائمُ قتلٍ غامضةٌ شبه يومية داخل مخيم الهول، بريف الحسكة شمال شرقي سوريا، وسط تحذيراتٍ تطلقها منظماتٌ حقوقيّة من أن خلايا داعش الإرهابي التي تنفذ هذه العمليات الإرهابية باتت قنبلة موقوتة تستوجب تضافر الجهود الدولية.

مصادر أمنية من داخل المخيم الذي يأوي لاجئين عراقيين ونازحين سوريين إضافة إلى عوائل تنظيم داعش الإرهابي، أكدت أن قوات سوريا الديمقراطية عثرت على جثة لاجئٍ عراقي، أُصيب بطلقٍ ناري في القلب، في القسم الأوّل من المخيّم، بالإضافة الى إصابة لاجئ ٍعراقيٍّ آخرَ بجروحٍ خَطِرَة.

جرائمُ القتلِ الإرهابيةُ هذِهِ تأتي بالتزامن مع التحضيرات لخروج نحو مئةٍ وخمسِ عوائلَ سوريةٍ من المخيم.

المرصد: 20 جريمة قتل بمخيم الهول منذ بداية العام الحالي

وتتوالى التقارير المحذرة من خطورة الأوضاع بمخيم الهول شمال شرق سوريا، حيث أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتسجيل أكثر من عشرين جريمةَ قتلٍ غامضة، بحقِّ النازحين، بينهم نساءٌ وأطفال، منذ بداية عام ألفين وواحد وعشرين.

المرصد أوضح، أنّ القتلى هم ثلاثةَ عشرَ نازحاً عراقياً وخمسةُ سوريين بينهم امرأتان، إضافةً لفردين من قوى الأمن الداخلي المسؤولة عن حماية المخيم، مشيراً إلى أنّ عمليّة القتل كانت تتمّ إمّا بإطلاق الرصاص على الرأس من مسافة قريبة، أو باستخدام أدواتٍ حادّة.

وتتهم تقاريرُ عدّة تنظيمَ داعش الإرهابي وخلاياه النائمة في المخيم بالوقوف وراءَ تلك الجرائم، ما يهدِّد بخروج الأوضاع عن السيطرة في أكبر المخيمات بسوريا.

وجدّدَ المرصد السوري دعوته للمجتمع الدولي بضرورة إيجاد حلٍّ نهائيٍّ لمشكلة عوائل تنظيم داعش الإرهابي في مخيمات النزوح شمال شرقي سوريا، التي باتت تشكّل قنبلةً موقوتة، مهدّدة بالانفجار في أيِّ لحظة.

قد يعجبك ايضا