مقتل قيادي سابق بداعش في غارة للتحالف بريف حلب

 

طَمْسُ حقائقَ وإعادةُ تدوير، أساليبٌ اعتادَ النظامُ التركيُّ انتهاجها للاستفادة من إرهابيين سابقين، في خدمةِ مشاريعه التوسعيةِ والاستعماريةِ بالمنطقة، فالارتباط بينَ النظامِ التركيّ والتنظيمات الإرهابية أخذت تتكشّف خيوطه تباعاً، من خلال ظهور الإرهابيين في المناطق التي تحتلها تركيا بسوريا.

مصادر محليّة من المناطق المحتلة، أكدت مقتلَ القيادي السابق ووالي ما يعرف بولاية الرقة في تنظيم داعش الإرهابي “فايز العكال”، في غارة للتحالف الدولي، على أطراف مدينة الباب المحتلة شمال شرقي حلب.

“العكال”، الذي استُهدفَ بصاروخ موجّه من طائرة مسيّرة تابعة للتحالف، كان يحمل هوية تركية، باسم” أحمد درويش”، صادرة عمّا يسمّى “المجلس المحلي لبلدة أخترين الخاضعة للاحتلال التركي بريف حلب الشمالي، علماً أن جميع السجلات المدنية بالمناطق المحتلة، مرتبطة مركزياً بالسجلات التركية.

وكشف مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا، بوقت سابق أن “فايز العكال” وقياديين سابقين آخرين بداعش، يخططون لتشكيل تنظيم إرهابي مسلح في المناطق المحتلة، بحماية من الاحتلال التركي.

و”العكال”، عنصر سابق في الفصائل المسلحة وهيئة تحرير الشام الإرهابية الذراع السوري لتنظيم القاعدة، منذ عام ألفين وأربعة عشر، وعينّه تنظيم داعش الإرهابي والياً للرقة، وهو مسؤول عن إدارة عمليات الاغتيال في التنظيم الإرهابي.

ومع القضاء على تنظيم داعش عسكرياً عام ألفين وتسعة عشر على يد قوات سوريا الديمقراطية، توارى “العكال” عن الأنظار، ليظهر مجدداً في المناطق الخاضعة لسيطرة الاحتلال التركي شمالي سوريا.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort