مقتل عنصر من قوات الحكومة باشتباكات في المنطقة العازلة

تكثّفُ قواتُ الحكومةِ السوريّة من قصفها الصاروخيّ على عدّة مناطق بريفَي إدلب واللاذقية شمال غربي البلاد، وسط محاولات للتقدّم على حساب الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركيّ وهيئة تحرير الشام الإرهابيّة الذراع السوريّ لتنظيم القاعدة.

مصادرُ محليّة أفادت، بمقتل عنصر من قوات الحكومة السورية، برصاص قناص من هيئة تحرير الشام الإرهابيّة على محور قرية كفر بطيخ في ريف إدلب الشرقي، حيث تشهد المنطقة توتراً واستنفاراً عسكريّاً خلال الساعات الماضية.

القواتُ الحكوميّةُ، وبحسب المصادر، كثفت من قصفها الصاروخيّ على قرى فليفل والفطيرة والبارة وسفوهن بمنطقة جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، والحدادة في منطقة جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، دون ورودِ معلوماتٍ عن خسائر بشرية.

قصف ترافق، مع تحليق مكثّف لطائرات الاستطلاع الروسيّة وطائرات تابعة للاحتلال التركي في أجواء المنطقة.

من جانبِها، استقدمتِ الفصائلُ المسلّحةُ التابعةُ للاحتلالِ التركيّ وهيئة تحرير الشام الإرهابية، مزيداً من التعزيزاتِ العسكريةِ ضمت عشرات الآليات إلى مواقعِها بريف إدلب الجنوبي، وسطَ انتشارٍ واسعٍ لجنود الاحتلالِ التركيّ على نقاطِ التماسِ في تلكَ المناطق.

وتزامنت التعزيزات مع حركة نزوحٍ كبيرة شهدتها قرى وبلدات جبل الزاوية جنوبي إدلب، باتجاه المناطق الشمالية من المحافظة، في ظلّ تزايد وتيرة القصف الحكومي والمخاوف من اندلاع عمل عسكري قريب.

قد يعجبك ايضا