إصابة 5 مدنيين باستهداف مسيرات لقوات الحكومة السورية مناطق غربي حلب

يتواصلُ التصعيدُ العسكريُّ في مناطقِ شمال غرب سوريا من غارات جوية وخاصة بالطائرات المسيرة مؤخراً، واستهدافات متبادلة بينَ قواتِ الحكومةِ السوريةِ مدعومةً بالطيرانِ الروسيّ من جهةٍ وهيئةِ تحريرِ الشامِ الإرهابيةِ “جبهةِ النصرة” سابقاً من جهةٍ أخرى ما يسفرُ غالباً عن قتلى وجرحى من الطرفين.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أفاد بإصابة خمسة مدنيين بينهم طفلان بجروح جراء استهداف قوات الحكومة السورية بأربع طائرات مسيرة محاور في ريف حلب الغربي وأحياء سكنية في مدينة دارة عزة بالمنطقة ذاتها.

كما أكد المرصدُ السوريّ ،مقتلِ عنصرٍ من قواتِ الحكومةِ السوريةِ بقصفٍ نفّذتْهُ هيئةُ تحريرِ الشامِ الإرهابيةُ بالمدفعيةِ الثقيلةِ على محورِ سراقب بريفِ إدلبَ الشرقيِّ.

وجاء ذلك بعد ساعات على استهدافَ قوات الحكومة بصاروخٍ سيارةً على محورِ قرية تقاد بريفِ حلب الغربيّ، ما أسفرَ عن مقتلِ عنصرٍ من هيئةِ تحريرِ الشامِ الإرهابيةِ وإصابةِ ثلاثةٍ آخرين، بالتزامنِ مع إصابةِ عناصرَ من الهيئةِ الإرهابيةِ على محورِ كفرِ عمّة بريفِ حلبَ الغربيِّ نتيجةَ الاستهدافاتِ المتبادلةِ على محاورِ القتال.

القصفُ الحكوميُّ طالَ أيضاً بحسبِ المرصدِ، مواقعَ لهيئةِ تحريرِ الشامِ الإرهابيةِ والفصائلِ المسلّحةِ التابعةِ للاحتلالِ التركيّ على محورِ معارة النعسان بريفِ إدلبَ الشماليّ الشرقي، ما أسفرَ عن مقتلِ عنصرٍ من الفصائلِ المسلّحة.

مظاهرات شعبية ضد “النصرة” في ريف إدلب
وتزامنَ التصعيدُ العسكريُّ مع خروجِ العشراتِ في بلداتِ تل الكرامة وتفتناز وتجمّع مخيماتِ الكرامة ومدينة كفرتخاريم في ريفِ إدلب في مظاهراتٍ شعبيةٍ للمطالبةِ بإسقاطِ هيئةِ تحريرِ الشامِ الإرهابيةِ الذراعِ السوريِّ لتنظيمِ القاعدةِ وزعيمِها الإرهابي أبو محمّد الجولاني والإفراجِ عن المختطفينَ في سجونِها.

قد يعجبك ايضا